هل تعلم ماذا فعل حبك … بداخلي !


هل تعلم ماذا فعل حبك بداخلي ؟

أوقد آلاف الشموع ،،،، في قلبي

فأصبحت مدينة لا تعرف الظلام

لا نوم ولا أوهام

لا همٌ أو آلام …

أصبحت مدينتي في حبك … عمران

فشيدت الطرقات …

لأسير منك … وإليك

وأصبحت صورتك ،،، واضحة للعيان

هل تعلم ماذا فعل حبك بداخلي ؟

غير مفاهيمي

وعدل في دستوري

وجعلني  أعيش تلك الأحلام

حتى لامستها …

وعانقتها … وعانقتك

وأحسست لأول مرة في حياتي …

بدقات قلب إنسان …

ومشاعر … تخترقني …

وأيدي دافئة … تعانقني …

وتمسح على وجناتي ..

يا الله …

ما أجمل حبك لي …

أراه في بسمتك ،،،، فأرنو

وهمستك … فأحنو

وقبلاتك ،،، المتتالية

لا أزال أسمع صداها …

وفي شفتاي أراها …

أتعلم ماذا فعل حبك بداخلي … الآن ؟

فكيف يا حبيبي …

تصبح الحياة …

إذا انطفأت أنوارك بداخلي …

وغادرت روحك … مرافئي

وتركتني أصارع أمواج … الفراق

وإعصار الوحدة … والأمطار

فكيف يا حبيبي إذا سأعيش ….

وعيناكَ بعيداً عن عيني …

فبعينك … أرى

وسواك … لا أرى

.

.

.

.

.

بقلم

سلمان الأنصاري