أزداد غموضاً .. كلما أقتربت منك


أزداد غموضاً .. كلما أقتربت منك

كلما لامس احساسي ذكراكِ

أزداد عنفا وشروداً

في ذهني وفي داخلي يضيع فؤادي

معالمي تتغير … و تتحول إلى سرابِ

لا أفقه. . . لا أدرك ماحولي

لا أشعر حتى بدفئٍ أو صيف أو شتاء

أُصبح معايير من شئ لا أفهم حتى معناه

من سجل أوراق باليةٍ تبكي بها الحروف ياويلاه

إلى بستان فيه من الورود والأشواك ما أراه

أو إلى ظلمة في طريق تلاشى به حرف الياء

أتخبط لا أدري ايهما أسلك أهذا الدرب أم أعلاه

ألا يا ذكرى من سنين مضت

إلى عذابه تأخذيني أم إلى رحماه ؟

أصبت بالجنون في حبه

وفي البعد عنه نفس الجنون اياه

تعتريني الهموم صباح مساءٍ

وتشتد ظلمة الأهواء في ليلاه

ألا ياذكرى ماذا أصابك ؟

هل على روحه هو وصاك ؟

أم تبرعا منك وامتنانا

لتزيدي همومي وآلامي ودنيا الآه ؟

أليس هذا ذنبي وأنا من بدأت بحبه

فهل عذابك لي هذا تكفيرٌ لزلاتي ؟

بقلمي … أسير الحب
سلمان حسان الأنصاري
15/رجب/1431هـ