أعترفُ لكِ


اعترف

 

أعترف ليسَ هُناكَ

بَعد فُرقاكِ شيء ( يسعدني )

ليسَ هُناكَ غَير بحرٍ

من حزنِ همي فيه ( يغرقني )

أعترفُ ليس هُناك إلا

خيالاً منكِ باقي

فوقَ جِراحِي ( يراقصني )

لم يتبقى إلا احساساً متعبٌ

مجهد فبكي دوما ( يذكرني )

وأتذكر كيف تنامين على صدري

كعصفورٍ تعب من لعبٍ ( يمازحني )

وكيف يداكِ إذا ما أقبلتُ بعناءِ الدنيا

كيف كانت ( تلمسني )

وأتذكر ملامحُكِ وتعابير وجهك

تبكين أحياناً وتضحكين أحيانا ( فترهقني )

مناة الروح ليس هناكَ شيئا

من الدنيا ( يرضيني )

إلا أن أبقا بين ذراعيك

تزيديني شوقا وحنينا( يغرقني )

 

بقلمي …

سلمان الأنصاري

1435/3