هن النسوة … فاحترس


ماذنبي …

أن النسوة .. تفتنني

تأسر عيناي .. وتسكنني

تقيم في أضلعي …

الدفئ جنةً …

وفي بقاياي … تحرقني

هن نارٌ … وجنة

عذاب فحساب …

هن للحس … نبعٌ

ولدقات القلب … أحباب

إذا أحببتك بصدقِ …

ملكت قلبها …

وإن خنتها …

فاقرأ على روحك السلام !

هن الجمال … وهن الحسن

آيتان …

وفي حنانهم … يكتمل الهناء

حديثهم … يبهج النفس … سعادةً

والنظر في أعينهن … أشد عذاب

هن النسوة …

كسوة … ولذة

ونشوةُ حبِ …

وللكون … عزة

هن النسوة …

غيرة …

تسبق جميع … الصفات

بقدر ما تحبك احداهن … فاحترس منها … !

….

بقلم :

سلمان الأنصاري

3/3/1433 هـ