في ذكرى العيد …


في ذِكرى العيد …
وَدع القَمرُ … عينايَ
وأُعلن ميلادُ العيدِ !
فَسمِعت أُذنايَ …
التهنئةُ والتكبيرات من بعيد …
.
.
وغاب القمَر ,,,
وانقضى العيد …
وأنا بين ثِياب الحُزنِ …
أراقب الناس من بعيد

وأنا بين ثياب الحُزنِ …

لم ألبس الجديد !

.

.

.
فأ خذتُ أقلب بين أوراق الماضي
وأسألها إن كان قد مرَ …
على حياتي عيدٌ سعيد !
.
.
.
.

بقلم
سلمان الأنصاري
1/10/1435 هـ