حينما يكون الشفق ( غزل )


جسدكِ … دافئٌ

ونهدُكِ … يفوح منه العبقٌ

وصوتكِ أنغامٌ …

تثيرني فيه آهاتُ الشبق

سأعبر فيكِ … الماضي

وأتمكن منكِ … حتى الغرق

قبلاتي … لكِ

وأحضاني … تسابقها

فكيف حينما … يكون الشفق

لا شيء يوقفنا … يا حبيبتي

لا وهدب عينيكِ … كالقمر

وخديكِ … بها ندبةٌ

والنحر … وفاصل نهديكِ … كلها خطر

سيتهمني … الشعراء يا حبيبتي …

بأني أسرفت في وصفك … الدهر

بأني قتلت ملايين النسوة …

وأوقدت بهن الغيرة … والشرر

بقلم :

سلمان الأنصاري

Advertisements

لاتقولي لي عن الماضي


لا تسأليني

لا تقولي لي عن الماضي …

ولا تُذكريني …

فالماضي … ذكراه

عالقةٌ … وأحرفه تكويني

لا تحدثيني … فالصمتُ

بداخله … آلامٌ تُبكيني

فهمومي في الحياة …

تكفي … فلا تزيديني

ما معنى أن الشوق …

يناديني …

من عيناكِ … والدمع فيها يناجيني

ما معنى دقاتُ قلبك …

تهذي … وبذكرانا ترجيني

.

.

.

إذهبي …

أرجوكِ

فلا مكان لكِ

ها هنا

ولا مجال لصمتك

فاهجريني

بقلمي ..

سلمان الأنصاري

1434هـ