إعذرني .. ياحب


 

عذرا ياحب

 

اعذرني يانجما لاح في آفاق سمائي . . .

أنار صبحي وأضاء مسائي . . .

أرواني حبا وعشقا أهداني . . .

ثم بين الحنايا وفؤاده رماني . . .

أغرقني في بحر هواه . . .

و بعيناه أنجاني . . .

أضرم نار العشق بداخلي ومن حولي . . .

وبحنانه أطفاني . . .

علمني حروف العشق وجمل الغرام . . .

وإعراب الحب في وسط كلامي . . .

علمني حرفي أكتبه . . .

بإحساسٍ مرهف المعاني . . .

قال لي هنا وعلى صدري أكتبه ولا تبالي . . .

ودون تاريخ ذكرانا . . .

وان احتجت لشئ فشفتاي لك برهاني . . .

قال لي وقع لي اسمك وأختمه بمسك الختام . . .

عزف لي أسطورة . . .

فكانت هي عمري الفاني . . .

أنساني الماضي وذكرى من الغادي ! . . .

أنساني اليأس وسنين حياتي . . .

أكساني من ثياب السعادة فرحا . . .

ومن دموع الفراق أهداني . . .

سامحك الله ياحبا عشته . . .

وفي لمحة بصر اعماني . . .

أعطيته من شرايني دفئاً. . .

حتى فقدت وعيي طريحا . . .

وهو نائم بوسط أحضاني . . .

أفديته بروحي وبعمره أفداني . . .

عذرا ياحبا ويالحناً من ألحاني . . .

فحروفي قصة قد نسجتها من خيالي . . .

ودمعي في فراقك . . .

شاهد عيانِ . . .

على إخلاصي لك . . .

وعلى إخلاصك عنواني . . .

 

 

بقلمي … أسير الحب

سلمان الأنصاري

Advertisements

أزداد غموضاً .. كلما أقتربت منك


أزداد غموضاً .. كلما أقتربت منك

كلما لامس احساسي ذكراكِ

أزداد عنفا وشروداً

في ذهني وفي داخلي يضيع فؤادي

معالمي تتغير … و تتحول إلى سرابِ

لا أفقه. . . لا أدرك ماحولي

لا أشعر حتى بدفئٍ أو صيف أو شتاء

أُصبح معايير من شئ لا أفهم حتى معناه

من سجل أوراق باليةٍ تبكي بها الحروف ياويلاه

إلى بستان فيه من الورود والأشواك ما أراه

أو إلى ظلمة في طريق تلاشى به حرف الياء

أتخبط لا أدري ايهما أسلك أهذا الدرب أم أعلاه

ألا يا ذكرى من سنين مضت

إلى عذابه تأخذيني أم إلى رحماه ؟

أصبت بالجنون في حبه

وفي البعد عنه نفس الجنون اياه

تعتريني الهموم صباح مساءٍ

وتشتد ظلمة الأهواء في ليلاه

ألا ياذكرى ماذا أصابك ؟

هل على روحه هو وصاك ؟

أم تبرعا منك وامتنانا

لتزيدي همومي وآلامي ودنيا الآه ؟

أليس هذا ذنبي وأنا من بدأت بحبه

فهل عذابك لي هذا تكفيرٌ لزلاتي ؟

بقلمي … أسير الحب
سلمان حسان الأنصاري
15/رجب/1431هـ

لحظة فراقنا


أسـ الحب ـير

 
لحظه فراقنا
شافو فى عيونى ضحكتى
خفت ان تندرج من عيونى دمعتى
خبيت مشاعرى بداخلى وذهبت الى قدرى
خفت ان تنزل من عيونى دمعه يشوفو كسرتى
اضحك وبداخلى لوعه ونار حرقتى
اضحك واخفى حرقتى
ارحل وانا اضحك حتى لا يرو كسرتى
ذاهب الى طريق ارى فيه خوفتى
هل كنت يوما اقوى على هذا الحب ام هذه اخرتى

ذآهــب يا حبيتى
وتارك لكى اشعارى وفوقها دمعتى
هل هذا حظى فى الدنيا ام تلك نهايتى
ساكتب بدموعى اشعارى لكى واخفى لوعتى
سارحل عن سمآكى وهذا نصيبى وتلك دنيتى
سوف اتركك وفوق شفتاى بسمتى
لكن بداخلى نارى وحرقتى ولوعتى
سابكى على الاطلال على حب كان منكى
ولن اكون ابدا عبدا ذليلا لحبستى ودمعتى
سوف اكون يوما قادرا على الفراق
ساتعلم من الايام معنى الفراق
لكن لن ابكى يوما على من فارقنى
فتلك دنيتى وانا راضى بقسمتى
ولكى منى كلمه ساظل اذكر اسمك متى حييت
واتمنى ان ارى فى عيونك وعلى سفاكى اجمل بسمات الحياه

ودآعــآ يــآ حبيــــب آلعـــمــر وآلعمــر مــآضى لــن يقــف بعدك