فصل الشتاء …. والقمر


أحلم أن ألملم شتاتي …

من نافذة هذا الشتاء

قارصٌ .. برده …

ومشاعره في جفاء …

أأحتمي في كومةٍ من القشِ ..

أم أحتمي .. في بيتٍ من زجاج ؟

بيت دعائمه … مهدومةٍ …

ونصفه الآخر … عاموده فيه اعوجاج !

قد … أضناني الشوق لفصولٍ أخرى

فصلُ .. به الحب … كالثمار الحمراء

والآخر … أعيش فيه أجمل إحساس …

.

.

.

سألت القمر ذات ليلةٍ …

عن سر تلك الفصول ..

وعن مناخها .. العجيب

فأخبرني أن هناك …

تقويمٌ … خاص

لا يجده .. من بالحب هو غريب ..!

لا يقرأه سوا عاشقٌ …

من الدرجة الأولى ..

أومن يعيش الحرمان ..

لأن السنة فيه .. تعدل

آلاف السنوات الميلادية …

فطلبت منه أن أشاهده ..

أن أقراء مافيه …

.

.

.

وحين وصلت لنهايته …

أدركتُ … أني ..

قد عشت الحرمان …

وأن تاريخ ميلادي …

لم يأتي …

أو هو ليس بآت …

.

.

.

فعلمت أن فصل الشتاء …

سيطول …

وجمود المشاعر ..

لن يزول …

وماء المطر مستمرٌ

 في الهطول …

والحرف الساكن ..

سيصمت …

والمتحرك .. سيعاق حتما ..

لأنه لا وجود للروح فيه …

.

.

.

.

بقلمي

سلمان الأنصاري