تريد فقط ،،، أن تراني


تريد أن تراني …
وعيناها متسعةٌ ،،، وألف نظرةٍ لا تحتويها
تريد أن تُحدثني !
وشفتاها متعطشة ،،، وألف قبلةٍ لا ترويها
تريد أن تغازلني … !
وبيداها تنازلني …
وجسدها يصرخ فيها …
وحنين ودفئ ،،، وخصلات شعرٍ ألاقيها
وبالآه تصرخ … و الشبق يعتريها
فتريد أن تحتضنني !
ولأنفاسي تحاكيها …
.
.
.
فهل جنوني سيكفي !
أم أستعين بفنون السحر كي أرضيها
كي أصنع من شوقها … سلماً
ومن عشقها دروبا وأمشي فيها
أم أكتب لها الشِعر حافياً
وعلى صدره ،،، قلبا بنبضه .. يناديها
.
.
.
.
بقلم
سلمان الأنصاري
3/8/1423 هـ

أدمنت هواك ياسيدتي


أدمنت هواك ياسيدتي

حتى ضاع مني الكلام

وضاعت مؤلفاتي …

وفنوني في الغرام

أدمنت هواك يا سيدتي …

ومن أجل الهوى … أصبحت فنان

أرسم بلا ريشة

وأكتب بلا أقلام

أعانق خديك … بكل أمان

وأقبلك قبلات … للإطمئنان

أدمنت هواك ياسيدتي …

فسجلني …المؤرخون

وكتب عني الفلاسفة والصحفيون

حتى أصبحت مشهوراً …

وعلى يداكِ … نلت الوسام

أدمنت هواك ياسيدتي …

حتى أصبحت بك مفتون

في الخد والقد والعيون

وفي شفتاك .. التي ..

كلما ارتشفت منها …

يكون الزمان … في سكون

أدمنت هواك ياسيدتي …

حتى … سقطت بين ثنايا .. الجفون

أضمها … وأقبلها ..

فأرى الجمال … والدلال … وآهااتِ …

وغمز ومجون

.

.

.

.

( تم مسح الباقي )

بقلمي

سلمان الأنصاري

آهات عاشقين ..


بالقبلات وبالأحضان أروي ظماكي

 

 

 

يا حبيبة القلب امنحيني شذاكِ

 

 

 

وامنحي شفتاي من رحيق المنى

 

 

 

حتى تداعبني …

 

 

 

وتحركي الشوق حداكِ

 

 

 

.

 

 

 

.

 

 

 

مدي يداكِ لأقبلها …

 

 

 

وبشوقٍ …أتسلق قمم نهداكِ

 

 

 

وأستقبلها ..

 

 

 

اقتربي مني . .. فأكثر

 

 

 

حتى تكون أنفاسي هي … هواكِ …

 

 

 

اقتربي بشوق السنين والذكرى ..

 

 

 

وابتسمي …

 

 

 

كلما مررتُ بشريط ذكراكِ …

 

 

 

اقتربي فالهوى … قد حان وعده

 

 

 

.

 

 

 

فصرخاتُ عاشقين … تدوي

 

 

 

وبركانٌ من الآهاتِ …

 

 

 

ولعبة مُغرمين نلعبها …

 

 

 

ونعيد الكَرَةَ … بلا وعد أو ميعادِ

 

.

 

.

 

.

 

بقلمي

 

سلمان الأنصاري

حوار … مع عيناها


امنحيني قبلةً … بطعم شفتاكِ

كي أحيا …

كي تعيدي لي روحاً …

وأفيق من غيبوبتي …

وأستعيد الوعيَ …

إمنحيني حضناً .. دافئاً …

لاينقضي …

لا ينتهي بمرور الزمان أو ينسى ..

إهمسي في أذني … بكلماتٍ …

تُسكر من للسكر يهوى …

أمنحيني دفئاً … ودقات قلبٍ …

بين العروق .. تأن وتهوى …

أسكبي علي من رحيقك …

ومن لماكِ … ما يعيد الحياة … ويبقى

أرهقيني في حبك .. أركض

لأعوامٍ …

وأعوامٍ أخرى .. بين ساعديك .. أرقى

ودعيني أنظرُ لعيناكِ …

وحدكُ .. أنتِ …

وسأكون حلمكُ أنتِ …

عشقكُ أنتِ …

إحساسكُ .. بالحياة … أنا

وإحساسي هو أنتِ …

.

.

دعيني أتنقل بين الذكرى

بين الغصون .. وعلى الفكرة

لأرسم لنا الحلول

والطريق والميول …

لأخط .. ممشانا ..

وأزرع بستان … ذكرانا

لأنسج من الأحلام … قصةً

ومن القصة … حقيقة وبرهانَ ..

دعيني … أنظر لعيناكِ … ياميساء

في الصباح إذا أصبحنا …

وإذا حل المساء …

أقبلها .. قبل النوم …

.

.

.

قبل … شروق الشمس

ورحيل الفجرَ ..

.

.

.

فأنا القمر ..

وأنا النجوم ..

وأنا الضوء والغيوم ..

وأنتِ …

السماء ..

والماء والهواء ..

.

.

وبحبنا ..

يعيش البشر ..

.

.

.

.

بقلمي

سلمان الأنصاري

ياسيدة العيون الكحيلة …


ياسيدة العيون الكحيلة …

ويارمزاً للسحر والقبيلة …

عيناك دروباً في الهوى …

ونظراتك طقوسٌ غريبة

وبين شفتاك … أرى

هناك قبلةٌ غريقة …

وأحاول أنقاذها ..

وأجد نفسي في الأعماق غريقا

تقذفني أمواجك إليك حبا

وبين ذراعيك تجعلني قتيلا

ضميني واحتويني

ومن حمى قلبك زيديني

دفئاً وحنانا وبعدها احرميني

ودعيني أشاطر الوحده حتى

أذوق من الظمئ مايكفيني

وأعود إليك بلهفة طفلٍ رضيع

يغفو بحضن أمه مبتسماً

فدعيني أتسلق قمم أحلامك شوقاً

وبين خصال شعرك اتركيني

أتنقل كصبي الأدغال يوماً ..

والآخر أسابقه  كالنسيم

مداعبا إحساسك بلهفةٍ

وأضع قبلةً …

برائحة الفل والياسمين

.

.

.

بقلمي

سلمان الانصاري

قبلةٌ ازدواجية


 

قُبلةٌ … ازدواجية

 

وعلى الطريق قابلتني …

وفي ظلمة الليل قبلتني …

قبلةً .. ازدواجية

طبعتها على شفتي السفلية

حمراء شفتاها أم كانت

وردية …

لا أتذكر .. سواها

معالمها جميلةٌ …

ووصفها كالنجوم السماوية  ..

عسلية العينان .. وضفائرها مخملية …

سوداءُ … يتخللها ألوانٌ ذهبية …

كأشعة الشمس إذا أصبحنا

وفي لحن الغروب … أراجيح غزلية

كحروف الشِعرِ في غزلٍ

وأسطر رواياتي الأدبية

في خدها .. قد نبتت وردةٌ …

وحاجبها متسعٌ … كالصحراء الغربية ..

تفوح منها روائحٌ عطرية ..

كرائحة المسك والزعفران ..

كوجود الطيب في أصل البان ..

وفي جبينها أرى النور مبتسماً ..

وحينما داعبتها ..

الجمال في نحرها قد بان

وخصلات شعرٍ .. قد فصلت

بين النهدان …

فملا أحلاهما… هما لي دفئاً ..

وأعلاهما موطنا واطمئنان

وأحلامَ … تغدو قادمةً

في خصرٍ مستلقٍ يزدان

في ينبوع مياهٍ صافيةٍ …!

ومنحدرٌ بين هضبتين وغزلان

يا أنثى فاتنة …

يا كل الجمال …

ويا معالم الوصف فيك

قد فاقت حدود الوجدان

قد أضحى قلبي بك مفتوناً ..

والعشق بين عينيا سهام ..

.

.

.

بقلمي ..

سلمان الأنصاري

أسير الحب

 

أيا امرأة عربية …


سألتها ذات يومٍ

وطلبتها بطاقة الهوية

أيا امرأة عربية …

تفاصليك تفتنني

وأي فتنة أنتي

فشفتاك الوردية ؟؟

دروبٌ في الهوى

وكؤوس من الخمرِ

وعيناكِ العسلية ؟؟

تلاحقني بسحرها
وبطرف جفنها تقيدني

وشعرك الطويل

كأشعة الشمس الذهبية

بيضاء البشرةِ أنتي …

أم أقحوانية ؟

أم السمار قد غطا

أرق امرأة عربية ؟

أخبريني الآن وهنا

من أي بلدٍ أنتي ؟

ومن أين لكِ بتلك الهوية

أطلت علي وقالت ..

وهل أنت لديك الصلاحية ؟

كي توقفني ..

كي تسألني ..

وتحدق في بعيناك الرمادية ؟

وبيدك تلك البندقية ؟

أجبتها قائلاً …

عفواً سيدتي ..

ياسيدة الجمال كله والمقام ..

فأني بِكِ معجبٌ …

وبتفاصيلك أرنو ولا ألام ..

فاسمحي لي ووقعي ..

هنا في سجلي ودفتري ..

 

بقلمي …

سلمان الأنصاري

على شفتاك . . وقفت أنادي ( غزلي )




 

 

على شفتاكِ …. وتحت هطول المطر

وقفت أنادي … بهمسِ من فؤادي

خرج مني قلبي … وحنت له أشواقي

اجتحت مساحات الاشتياق …

 وعبرت البحر واليابسة

قطعت آلاف الكيلو مترات …

لأنظر في عيناكِ الناعسة

عيناكِ يافاتةً ….

يا أنثى من العصور السابقة

يازمن الشوق والورود الساحرة

وعمر الزهور أنتي

بل أنتي شجرةٌ شامخة

شجرةٌ …. تحتويني بين أغصانها

وثمارها العالقة

وبين أوراقها أغفوا …

وأحلم أحلاماً شاهقة

أحلام فتىً مراهقٍ …

يبحث عن حبيبةٍ أوعاشقة

أو عصفورٍ صغير … يحلم بعشه

ويحلم بيد  حانية …

عيناكِ يا حبيبتي …

ياقوتةٌ وماسةٌ بيضاء

ودربٌ طويل المدى …

به استقامةٌ ..

وخصرٌ مائلٌ كالظباء …

نظراتك … ثاقبةٌ …

تلمحين حتى  ذرات الهواء …

تدخلين السرور بكلتا عيناكِ ..

على الصغير والكبير وحتى اللا أشياء …

تملكين الكون بعفويةٍ …

وحروفك تُكتَب في السماء…

.

.

.

.

بقلمي

سلمان الأنصاري

أسير الحب

أنا والأميرة … ( قصة أديبة جديدة .. غزلية )


 

 
في ليلة من الليالي المعتمة
كنت مسافراً
على إحدى الطرق المظلمة
وحيداً بنفسي ، وروحي ..
كنت أفكر في قصيدتي …
وبين أحرفها المشرقة ..
أفكر في معنياها …
وفي أسطرها الساكنة ..
وفجأةً …
رأيت أميرةً فاتنة ..
عطرها فواحٌ …
وعيناها محزنة …
وقفت مكاني … بلا حراك ..
أحاول تفسير الحقيقة المبهمة …
اقتربت مني …
حتى أحسست أنفاسها … ” الدافئةً “
عطرةٌ رَطِبَة …
ومدت يداها حولي … وقالت …
ما بك تسير وحيداً .؟
ألم يرهقك المسير أو طول السفر ؟؟؟
وما بال قصيدتك أكتمل نضوجها ؟؟
أم أن حبل أفكارك قد أنقطع ؟؟
.
.
قلت لها وبعفوية …!!!
هل أنتي إنسية أم جنية
أم تفاصيل الحياة فيك أعجمية ..!
ابتسمت وقالت بسخرية ..!
مهما أكون أنا …
فأنت تعجبني ..!
وحروفك تدوخني …
تأسرني أحياناً …
وأحياناً تقتلني ..
مابك تكتب وتهملني؟؟
ترفع قلمك ولا تشكرني ؟؟؟
محيتني من ذكراك
أم أنت لاتذكرني ؟؟
وأخذت تبكي وطال بكائها …
وعلى كتفي …
أحسست بدفئها
فمسحت على عينها
ووجناتها مبتلةٌ…
كأنها الأرض تحت المطر ..
هدئت من روعها …
وأحسست بهدوء انفاسها
ووقف انهمار الدموع
.
.
.
وسألتها … من تكون ؟
وما علاقة ذاك الجنون ؟؟
قالت لي بلا صوت وسكون
أغمض عيناك …
ولا تتكلم ..
وقد كان لها ماكان …
قالت لي …
والآن أفتحها …
ببطئ ولهفةٍ واشتياق ..دعني أرى عيناك …
تخترقني …
تبصرني ..
تحتضنني ..
انظر الي … الآن
.
.
صدمت بالواقع …
إنها هي .. التي كانت …!!!
لقد … تجردت من ملابسها …
ووصف الحسن فيها قد تاه …
والشعر الطويل تحرر من وثاقها …
بعدما كان خصلاتٍ وأربطه ..
ويال صعوبة نحرها ..
delete
أو الطريق الوعر إلى خصرها …
وقفت في ذهول ..
وتمالكت أنفاسي .. في وقتها
أغلقت قلبي وكل إحساسي …
بعدما أحسست في داخلي بها
.
.
.
.
قالت لي مابك ياحبيبي …
أنسيت أنك لي من أيام الصبا …
يوم كنت صغيراً …
وقد اخترتك بعدما كنت قاصرا
كنت أأتيك كل ليلة ..
في نومك وفي وقت الغفا
أقبلك قبلة …
ترنو بصوت الآه المعذبَ ..
أحتضنتك لأعوامٍ …
ولأعوام كنت لي مقربا …
كنت ملئ حياتي …
وحياتك بين أحضاني محببة
.
.
.
تَلَعثمَت قليلا وأكملت …
.
.
.
حتى جاء الوقت …
وسرقتك مني أنسيةٌ …
وأصبَحَت منك هي المقربة ..
نسيتني ….
ونسيت حتى تفاصيلي المُرهِقَة …
كنت أراها في أحضانك تغفو …
وأنا بين النار أحرق بالهوى ..
تركتني بين أشواقي وغيرتي …
وأخترت ليلها الأحمر …

أخبرني مالذي غيرك …
وأنا من سكن قلبك قبلها ..؟
أنا من بنا لك شوارع المدينة …
وأعطاك قصوراً منمقة …
أنا من سقاك كأس الهوى …
رطباً … مبردا ..
وقبلت يداك قبلةَ الرضا …
أنا من جعلت من نفسها أضحوكة …
أمام قبيلة الجان وتلك القرى …
فضحت حبي لك …
وأصبحت بعيناك هائمةً مغرمة …

أنا ملهمتك …
وأنا سر القصائد المنمقة ….!
أنا من يرتب لك الحروف…
وكنت أنا هيا المثقفة …
بنيت لك قصائداً …
ومن أفكاري …
أنشئت لك الخواطر المبدعة …
محيت عنك الحزن تارةً …
والأخرى كنت أنا المُحزِنَة ..
رسمت بمحياك الحب إفتخاراً
وكنت لغيري أسيراً وكاتبَ

رأيت تفاصيل وجهها قد تغيرت …
ومعالم الطيبة … ياويلها …
قد إختفت …
وأحسست من حولها تطاير الشرر
والعيون الحمراء .. زاد بريقها …
وذهب الجَمَال … !!!
ورأيت أرجل الجِمالِ في قدمها
وتفاصيل أخرى …
لا أستطيع حتى وصفها …
فقد وضحت الآن الحقيقة …
فقد لامست روحها …
.
.
.
أخبرتها … بلا وعي ولا تفكير ….!
قائلاً … أما حبي لكِ …
فالآن قد أصبح ملكها
فماذا تريدين . . . . . ! ! !
.
.
افعلي ماشئتي …
فأنتي …
قد نلتي مني قديماً ماشئتي …
والآن قد حان دوري …
وعني هيا انصرفي …
.
.
.
رن منبه الصباح …
وعلى صوته المزعج …
قلبي قد ارتاح ..
وجدت نفسي أحتضن الوسادة …!!
وقد فارقني الهم وانزاح …

بقلم …
أسير الحب
سلمان الأنصاري