The boy and his teacher ( +18 ) flirt story


The boy was have 14 years old , the woman was have 27 years old ago , after ten years … them meeting .. and this discussion happened between them ….

( He say )…

I was a boy …

Play with all thing

Color my life … with my brush

have fun … with my self , and friends

I was wish to hug … the moon 

In puberty

I shout , I sing

And smoked … red cigar

I write my Past story … 

i don’t know what I was doing

( oh my lady )

I Now … grow up

I still .. remember the past How you was :

you hug me 

& Between your … embrace me

& Your worm lips was … kissing me 

And your femininity excite me … While I sleep 

I still … remember … how I see you nude

front of me … staring , dancing , and watching me 

My nature was shame

And you was try to kindness me 

You was told me about … something’s

I wasn’t know it ?

Like , feeling , worm , longing

( oh my lady )

I Now … grow up

( oh my lady )

Return beck .. that’s past

( oh my lady )

Are not you … was my teacher

And on your school …. I brought up ?

so … I was your student !

and between your hands …. I graduation !

so now …

let me … kiss your lips closely

and hug your fascinating body

to see your beautiful eyes 

( oh my lady )

I Now … grow up

my story’s grow up with me 

that’s .. small pen … it not with me now

so let me … write my novels by your lips

.

.

.

( she , laugh then cry ) and say :

Just now !! you come and tell >> I grow up

Anymore now :

You are not … on my my dream

Your name .. not on my notes

Your picture … I rend it

And erase you from my life 

I grow up too ! 

all of my train & station has gone 

and my longing for you … burn me

to embracing you as a man

so , you come now and told me our memories !

iam near 40 old ! now 

so you are looking for me ??

there is many young girls , teen girls

u can find your life with them

.

.

.

( The boy ) interrupt her talk , by a kiss on her lips , strong embrace , until he feel her heart beat , shake, become high .

In moments , he start to strip she of her clothes … and rape her ( without fight )

writing by :

Prisoner Of Love

salman al-ansari

قلبي باتَ بكِ مفتون ….


قلبي مِن بعدِ العِشقِ … بكِ مفتون
يا سَيدة النسِاء … وياساحِرةَ العُيون
قَلبي … يهواكِ
ونبضي .. يرعاكِ
وجَسدي … لجَسدُكِ … يكون
والروح … تلاقي روحها
والقُبلاتِ والأحضانِ … والمجون !
لَن يوقِفني … القَمر
ولا السماء أو حتى النجوم
فاليوم بِات قلبي بهواكِ …
قلبٌ مفتون !

بقلمي

سلمان الأنصاري

26/12/1435 هـ

رسالة من رجل إلى حبيبته ( غزل +18 )


kiss

أفتحي ذراعيكِ …

وإلى صدرُكِ ضميني

لأنسى همي … وحزني وأنيني

أفتحي ذراعيكِ … ودعيني

أنظُرُ إلى جَسدُكِ … العاري

فإنَ شوقي إليكِ … يناديني

لأرسُمَ فيه تفاصيلَ … عشقي وحنيني

وأخُطَ بالقلمِ … عباراتي المجنونة !

فخلعي عَنكِ كُلَ خجلٍ … وافتنيني

وتمايلي أمامي راقصةً

حتى تبتل شِفتاكِ شغفا … وأتيني

لأرويكِ …

بقلمي …

سلمان الأنصاري

حينما يكون الشفق …+18


جسدكِ … دافئٌ

ونهدُكِ … يفوح منه العبقٌ

وصوتكِ أنغامٌ …

تثيرني فيه آهاتُ الشبق

سأعبر فيكِ … الماضي

وأتمكن منكِ … حتى الغرق

قبلاتي … لكِ

وأحضاني … تسابقها

فكيف حينما … يكون الشفق

لا شيء يوقفنا …  يا حبيبتي

لا وهدب عينيكِ … كالقمر

وخديكِ … بها ندبةٌ

والنحر … وفاصل نهديكِ … كلها خطر

سيتهمني … الشعراء يا حبيبتي …

بأني أسرفت في وصفك … الدهر

بأني قتلت ملايين النسوة …

وأوقدت بهن الغيرة … والشرر

بقلم :

سلمان الأنصاري

راقصة على نافذة أحلامي ….


وحريرة …

ترقص في النافذة أمامي

شرقية الهوى …

وسحر أنوثتها …قد دعاني

فشعرها الطويل …

ينساب من بين نهدٍ

وعيناها …

اكتحلت بريشة فنان

وكأنها أجمل لوحةٍ … أراها

وخداها به حمرةُ …

وكلماتٍ للهوى ومعاني

ويلي حتما … إنها الآن  تراني … !

وشفتاها تهمس لي بقبلة …

فياليتها تهمس في احضاني  …

وأنغامٌ.. أخذت ترددها

مبتسمةُ …أراها

ليتها كانت ترقص مكاني

بيضاءُ البشرة …. وفي نحرها …

أرى مرسىً لأشواقي

.

.

.

غفوت في أحلامي تلك .. حتى ما

أغلقت الستار.. واختفت

 

 

 

 

 

 

بقلمي

سلمان الأنصاري

إني صائمٌ … يامرأة …


أبتعدي  … عني

فإني صائمٌ … يا امرأة

.

.

جميلٌ … وصفها

بدوية … وعباءة مُعطرة

وجهها يغدو … بإبتسامةٍ

ويضيئ فجري … كالقمر

أبتعدي من أمامي … على عجلٍ

فعيناكِ تحرضني .. على الإفطار

وشفتاك تزيد من هذا الإصرار

وأرضي تناجي … روحكِ

من أجل هطول .. الأمطار

وعطرك … وعبير وردك

وحمرةٌ … بخداكِ

لمعاني الجمال … تختصِر

فابتعدي … الآن …

وعودي ،،، عند غياب الشمس

وانسلاخ النهار

عودي مع القمر

.

.

.

بقلمي

سلمان الأنصاري

رسالة من أعماق أنثى .. إلى رجل تعشقه ( غزل + 18 )


gg

تقول …

عَيناكَ جَمرٌ يُحِيطُني …

وشِفَتَاكَ خَمرٌ … يُسكِرُنِي

وجَسَدُكَ .. مِدفئَةٌ …

هَيا  … هيا فَلتُوقِدَني

فَأفعَالُك ذَنبٌ فِي الهَّوى ….

فَمَا ذَنبِي أن تُثمِلنِي … ؟

فَأقعُ بينَ أحضَانِكَ … صَرِيعَةً

وعِشقِي لكَ … هُوَ مَن يَحِملُنِي

فَرفقَاً بِي … فَأنتَ حَقاً تُرهِقَنِي

وتَعصِفُ رِياحَك … فَتُبَعثِرَنِي

وَتطُوفَ عَلى جَسدي … كالإِعصَارِ …

فَتنحِتَنِي …

و بِيداكَ تَرُسمُ … جَمَال أنُوثَتِي …

وبِجَمالِكَ أنتَ تَفتِنَنَي …

أردتَنِي بَينَ يَداكَ جَارِيةً …

فَكُنتُ لكَ عَارِيةً … وَفي كُلَ لَيلَةٍ

بِأحرُفِكَ تُلِبَسنِي

وبِنَظرَاتِكَ ….عِيناكَ كانَت تَحرُسَني

فَأنتَ ملكٌ …

وأنتَ فَقط … مَن تَأمُرَنِي …

.

.
.

بقلم

سلمان الأنصاري

وابتسمت … ( غزلية ) +18


وعلى صدرها كتبت ذكرياتي . . .

ورسمت قبلة . .

عبرت لها عن اشتياقي . . .

فابتسمت . . .

وفتنتني بشفتاها . . .

وكأنها تقول لي . . .

ماذا تنتطر ! هيا قبل شفاتي . . .

مد يداك لتأسرني . . .

فكلي بين يداك . . . أهادي . . .

مملوكة لكَ أنت . . .

جارية . . . عندك أنت . . .

عارية على صدرك الدافي . . .

هيا قبلني . . . فالوقت يمضي . . .

والحنين يقف على أكتافي . . .

وألف آه . . . أرددها . . .

فهي تضرب كالسياط بأشواقي . . .

مد يداك لتحتضنني . . .

فالشوق إليك أصبح عاتي . . .

وأمواج من الجنون قد أصابت . . .

مرافئي . . . .

فهل سترسو بهدوء . . . أم أنك قاسي  !

.

.

.

.

بقلم

سلمان الأنصاري

دعي … عيناي تحكي ( غزلية )


دعي عيناي تحكي . . .

مارأت بك من جمال . . .

دعي شفتاي تهذي . . .

بعدما ذاقت منك الدلال. . .

أتركيني أكتب . . . في أساطيرك . . .

قصصا وروايات . .

وحبا عشته . . .

بجنون وآهات . . .

ونظرات مولعة . . .

ونبضات قلب وذكريات . . .

اتركيني بين ثنايا صدرك وضميني . . .

وبيداك غطيني . . .

ومن فيض حنانك امنحيني . . .

الكلمات والهوى . . .

والآهات والجوى . .

وأحرف بجنون لقاءنا تكتوى

. . . أتركيني . . .

أنام ولا توقظيني . . .

أغفوا ولا تزعجيني . . .

أتركيني . . . أهدأ . . .

حتى تقبليني . . .

فجسدي كله يحارب . . .

ومن أجل رضاك يناضل . . .

وفي سبيل لقياك . . . سيموت . . .

 

 

بقلمي

سلمان الأنصاري

فتنة أنثى .. ( غزلية )


نقوش حناء على يداها

ونظرات عينٍ ،، فُتنت

حداها

وعباءة تحكي …!

تفاصيل جسدٍ … آهٍ

ما أحلاها

وخدها ورديٌ ،،، به

حمرةً

وشفتان ،،، يفوح العطر من لماها

وشعرها مخمليٌ ،،

وضفائرٌ تطول حتى

نهداها

أرهقتني بمرورها …

وأسكرتني …  بشذاها

أأصبحت … مراهقٌ

أنا أم أنها !

قد أعادت لي الزمن بمداها

!

.

.

.

فبات قلبي يرفرف

بنبضه  حتى

بين أقفاص صدري

يلقاها

بقلم

سلمان الأنصاري