كيف مساءك اليلة ؟


كيف مساءك الليلة
مثل كل ليلة سيدتي ؟
تدخنين سيجارا
وتقضي وقتك مع الاصحاب
وتعلوا ضحكاتكم ويمر الوقت كالسحاب
وتعودين …

وتعتذري …
حقاً آسفة … قد نسيت المواعيد

وتكررين سؤالك المعهود
كيفك يا أنت !
بكل مللٍسأجيبك أنا بخير
أنا في يومي حقاً سعيد
وانا طفلك المدلل الوحيد
اجبتك اهذا ماتريدي أن أقول ؟

.
أهكذا المسافات وعقارب الساعات يبعدنا
وهكذا انا وقلبي الشوق لرؤياك يحرقنا
أظل اعبث بالاشياء من حولي
وأُصبر نفسي وأضم وسادتي
أقترف أخطاء كالمراهقين
لا اعي لما اقول او افعل

.
سأقول لك … غيبي ماشئت …
ولكن لاتنسي أن بداخلي طفل يتيم
الى حضن امه يحن ويشتاق
يجوع ويبكي …
ولربما يقترف أخطاءاً في خانات غيابك …
فهل بحضورك ستنهريه ؟ أم بقوة بعُعدك ستضربيه ؟
وعلى خديه بالعتاب تصفعيه ؟
هل ياترى ستضميه اليك وتقولي …
قد عدت يا حبيبي … قد عدت ياطفلي المدلل
قد عدت وعلى خديه تقبليه
أهكذا … الحياة
.
.
بقلمي

سلمان الأنصاري

 

قلبي ينهار … My heart breaks down …


قَلبي يَنهَارُ …
وشفتاي تنطق …. بـ كفى !
هَكذا … أنا وقَلبِي …
مُنذُ … أن اجتمعنا .. بِكِ
والمَوتُ أتمناه …
من كثرةِ الأذى !
.
.
.
فلا هنئتِ … بطيب عيشٍ
ولا نلتِ … السعادة تحت الثرى

 

بقلمي …

سلمان الأنصاري

 

My heart breaks down …
My lips pronounce …. Enough is enough!
This … I and my heart …
Since … We met .. You
I wish for death …
The multitude of mischief!
.
.
.
No congratulated … Pleasure to live

No obtained … Happiness beneath grave

 

by…

salman al-ansari

prisoner of love

الحب ياسيدتي … كما نحن يحيى ويموت


( تقول لي … )

إني أُحبكَ … وليس لي بهذه الدنيا … سِواكَ

إني أُحِبكَ …

ملئَ روحي … وجسدي .. وجروحي

إني أُحبُكَ … رُغمَ ألمي … رغُم همي

إني أحبكَ .. وأنتَ … تكابر وتصد عني

إني أحبك وَمَازِلتَ أنتَ تتجاهلني … !

.

.

.

( قلت لها … )

أي حبٍ … وأَنتِ بعذابي … تتلذذين !

أي حبٍ … وأنتِ على أوتار همي … تعزفين !

لا أسمع منك سوى كلماتُ عتاب !

فأين ذهب منكِ الحنين ؟

لا أرى منكِ … ما يحب أن يراه الأحباب !

فلماذا في ثياب التعجرف تختبئين ؟

أين أنوثتُكِ …. لا أراها !

وحديثٌ الأنثى …

حينما تتحدث … تفتن وتلين !

.

.

.

أي حبٍ … تقصدي !

وقصائدي الجميلة بلقائك اختفت !

واختلت موازين قلمي … وأبيات شعري … انتهت !

أي حبٍ … تقصدي !

وأنا من كانت نساءُ الشرق والغربِ … لي تهوى

ألم تقرئي !!!

كُنت أكتُب بكل سعادةٍ … مذكراتي

واليوم أكتبُ بلون الحزن … حياتي

أي حبٍ هذا … وأنتِ تسرقين السعادةَ مني

وأنتِ … تُبعدين البسمة عني

أي حبٍ … هذا … !

الُحب يا سيدتي … مع عنادك … يهجرني

مع غَضَبُكِ … يحرقني

الحب يا سيدتي …

ليس بالأحضان …

أو نظراتُ عينٍ … ونسيم شطئان

الحُّب يا سيدتي …

كما نحن … يموت ويحيى

بقلم :

سلمان الأنصاري

8/7/1434 هـ