حوار بيني وبين أسماء


قالت لي …

صوتُكَ يُبهجني

فناديني … باسمي

أسعدني وأفرحني

وقل لي يا أسماء

قالت لي …

أنظر لي ..

حينما تُحدثني

وضَع عينيكَ … في عيني

وأقتَرِب بشوقٍ …

فأنا … أخشى قُربَكَ .. وأطلبه

وأخشى بُعدُكَ … وأرفضه
متابعة قراءة حوار بيني وبين أسماء

ألا تشتاق … are you … longs!


لم تعد تغازلني !

ألا تُبصُر … أنني … أنثاك !

ألا تتحسس بيديكَ .. جسدي

ويطير في سمائي … هواك !

ألا تشتاق !

وبجنون رجولتك … ألقاك !

ألا تشتاق !

أنسيت … أيام لعبنا

حُبنا … قُربنا … بُعدنا !
متابعة قراءة ألا تشتاق … are you … longs!

قالت لي … عش وحيداً ولن تراني !


قالت لي …

ستبحث عني … رُغما عن عينيكَ

قالتها … وذهبت

.

.

قالتها … وذكراها … لا تريد أن تذهب

كالسُمِ … تسري بجسدي

يُقطعني الألم وما زالَ … بقوةِ الماضي يسري

وكأنني أراها في .. حلمي تأتي

في قوتي وعسري

في كل حالاتي … تأتي

لتذكرني … بأنني لن أنساها

بأنني لن أستطيع الخلاص من ذكراها

بأنها قد ملكت روحي متابعة قراءة قالت لي … عش وحيداً ولن تراني !

رسالة من أعماق أنثى .. إلى رجل تعشقه ( غزل + 18 )


عَيناكَ جَمرٌ يُحِيطُ بي …

وشِفَتَاكَ خَمرٌ … يُسكِرُنِي

وجَسَدُكَ .. مِدفئَةٌ …

هَيا … هيا فَلتُوقِدَني

فَأفعَالُك ذَنبٌ فِي الهَّوى ….

فَمَا ذَنبِي أن تُثمِلنِي … ؟

فَأقعُ بينَ أحضَانِكَ … صَرِيعَةً

وعِشقِي لكَ … هُوَ مَن يَحِملُنِي

فَرفقَاً بِي … فَأنتَ حَقاً تُرهِقَنِي متابعة قراءة رسالة من أعماق أنثى .. إلى رجل تعشقه ( غزل + 18 )