إني اخترتك … ولك الاختيار !

26 فبراير 2016


إني اخترتك من بينهن

لتكونين لي زوجة ثانية !

ولك القرار ولك الإختيار

ولزوجتي الأولى … حقوقها

ولكِ حقوقك …

فإن شئتما أن تكونا في بحري صديقتين .. فهذا جميل

وإن شئتما أن تكونا قراصنة !

يضرب بعضكم بعضاً …

فلتهنئوا بأمواجي تتلاطم

ولتسجنوا في أعماقي المظلمة

وسأبحث عن مرافئ أخرى !

لأرسو في أحضانها

فلي قلب حنون … ولي قلب قاسي !

ولك الاختيار … منهما

ستكون أمامك الحياة …

وسأكون أمامك … طريقاً للنعيم

وربما أكون طريقاً … للجحيم

.

.

بقلمي

سلمان الأنصاري

17/5/1437

Advertisements

2 تعليقان to “إني اخترتك … ولك الاختيار !”

  1. yamamsami Says:

    ما اقسى هذا النص.. وهذه النية المبيتة للجحيم.. بئسا لمن ترضى هذا المصير.

    إعجاب


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: