حاورني ... وأحاورك

مساحات وحدود !


تعديك على حُريات غيرك

بحق أو بغير حق في حد ذاتها … مشكلة !

والأكثر من هذا أنك تجادلني في حقٍ داخل حدودي الشخصية !

وبدلاً من أن تعتذر ، وتنسحب بكرامة !

تُلقي باللوم على عاتقي …

بأنني أخرجتك من مساحتي ، رُغم أن تصرفي كان معك بِكُل ودٍ واحترام !

لذلك سأبني من حَولي …

سياج صاعقة فلو حاولت …

أن تقترب من مساحتي ..

فسأجرحك بكلمة أو بأخرى وربما …

سأقاتلك هكذا …

أنتَ من وضعت الحدود وهكذا …

أنت من فسرت كلماتي الطيبة …

بأنني لا أفقه في الأصول …!

 

ولكن جميع كلامك … لا يَهُمني

وجميع أحوالك لاتخصني …

فأنا يَشهَد لي … الكثير

ولا أحتاج للإدلاء بشهادتك … أمامي أو أمام القاضي

فالله وحده … يعلم مابداخلي

.

.

.

وأخيراً …

الاعتذار عن الخطأ …

فن لا يجيده إلا أهل الذوق والأخلاق الرفيعة …

أما عن السفيه … فأنا سأعرض عنه وبالنيابة …

فسأقدم كل ما أملك في سبيل رضى أمي

ولم أسمح في يوم بأن يُخطأ أحد في حقها

.

.

.

 

بقلمي

سلمان الأنصاري

24/2/1435 هـ

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s