كفاك حزناً ... وابتسم

القهوة والذكريات


تدعوني  طليقتي

إلى شرب قهوةٍ  مُرة

بحجةِ .. أنها تريد أن  تنساني

أن تنسى جرحاً  قد سببته لها

وفي نفس الوقت

هي تريد أن تراني !

أخبرتني

بأنها تشتاق لرؤيتي

وأنها تشعر بالوحدةِ

وتفتقد  لأحضاني

.

.

.

أحسست في لحنِ صوتها …

مقامات الهوى

ومن الشوق  معاني

كيف لا أفهمها … وقد  كنتُ أنا

من يجيد على أوتارها  عزف الأغاني …

فأنا من علمت شفتيها  الرقص …

عاريةً … ولكنها فقط  أمامي …

امرأة … ليست كمثل  النساء حقاً

جميلةٌ … وسحر  أنوثتها دعاني

أحببتها …. كثيراً …

ولكني … كنت في حبها …

حقا … أعاني

فقد كانت … علي  تغار

من تلك الصغيرة … أو  أولئك الكبار

كل نظرةٍ … مني تراها

وتفسر أني لا أرعاها……

بقلمي

سلمان الأنصاري

1/2/1433 هـ

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s