الحب ياسيدتي … كما نحن يحيى ويموت


( تقول لي … )

إني أُحبكَ … وليس لي بهذه الدنيا … سِواكَ

إني أُحِبكَ …

ملئَ روحي … وجسدي .. وجروحي

إني أُحبُكَ … رُغمَ ألمي … رغُم همي

إني أحبكَ .. وأنتَ … تكابر وتصد عني

إني أحبك وَمَازِلتَ أنتَ تتجاهلني … !

.

.

.

( قلت لها … )

أي حبٍ … وأَنتِ بعذابي … تتلذذين !

أي حبٍ … وأنتِ على أوتار همي … تعزفين !

لا أسمع منك سوى كلماتُ عتاب !

فأين ذهب منكِ الحنين ؟

لا أرى منكِ … ما يحب أن يراه الأحباب !

فلماذا في ثياب التعجرف تختبئين ؟

أين أنوثتُكِ …. لا أراها !

وحديثٌ الأنثى …

حينما تتحدث … تفتن وتلين !

.

.

.

أي حبٍ … تقصدي !

وقصائدي الجميلة بلقائك اختفت !

واختلت موازين قلمي … وأبيات شعري … انتهت !

أي حبٍ … تقصدي !

وأنا من كانت نساءُ الشرق والغربِ … لي تهوى

ألم تقرئي !!!

كُنت أكتُب بكل سعادةٍ … مذكراتي

واليوم أكتبُ بلون الحزن … حياتي

أي حبٍ هذا … وأنتِ تسرقين السعادةَ مني

وأنتِ … تُبعدين البسمة عني

أي حبٍ … هذا … !

الُحب يا سيدتي … مع عنادك … يهجرني

مع غَضَبُكِ … يحرقني

الحب يا سيدتي …

ليس بالأحضان …

أو نظراتُ عينٍ … ونسيم شطئان

الحُّب يا سيدتي …

كما نحن … يموت ويحيى

بقلم :

سلمان الأنصاري

8/7/1434 هـ

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s