أعترف لكِ … سيدتي


أعترف … لك ياسيدتي

بأني …

قد أحببت من النساء أربعاً …

وبكِ … كان ختامها

فلا شرقيةً … بعدك ستأخذني

ولا غربيةً … سأنظر لها

.

.

وهكذا … أحببتهن !

وبين يديك قصة حياتي

فلا … تنظري مابين السطور

أو هامش المذكرات … وبعض الفصول

فإن فضولك … أراه الآن يجري

مستبقاً …  صفحات كتابي

فمهلاً … ولا تمزقي أوراقي

.

.

فإني أحِبُكِ … كثيراً

ولمن غيركُ … سأنادي

والشوق في داخلي … أكنه لها

.

.

لمن غيرك … ستهمس شفتاي

وقبلاتي ستكون لها

لمن غيرك … من بين نساء الكون

سأحتضنها …

لتهدئي … الآن

فلا مرسى لسفني

سوى … مرافئك

.

.

.
.

.

بقلم

سلمان الأنصاري

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”أعترف لكِ … سيدتي

  1. أروع مايكون في الانسان صفة الوضوح والصدق بعيداً عن إن كان رجل أو امرأة .. ما أعجبني بقصيدتك اعترافك الصادق لحبيبتك بأنه كان لك ماضٍ قد ختمته بها هي وحدها .. كانك تروي قصة قصيرة بها ألف معنى وألف راواية .. قد راقتني جداً كلماتك احترامي لحرفك البديع

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.