أعترف لكِ … سيدتي


أعترف … لك ياسيدتي

بأني …

قد أحببت من النساء أربعاً …

وبكِ … كان ختامها

فلا شرقيةً … بعدك ستأخذني

ولا غربيةً … سأنظر لها

.

.

وهكذا … أحببتهن !

وبين يديك قصة حياتي

فلا … تنظري مابين السطور

أو هامش المذكرات … وبعض الفصول

فإن فضولك … أراه الآن يجري

مستبقاً …  صفحات كتابي

فمهلاً … ولا تمزقي أوراقي

.

.

فإني أحِبُكِ … كثيراً

ولمن غيركُ … سأنادي

والشوق في داخلي … أكنه لها

.

.

لمن غيرك … ستهمس شفتاي

وقبلاتي ستكون لها

لمن غيرك … من بين نساء الكون

سأحتضنها …

لتهدئي … الآن

فلا مرسى لسفني

سوى … مرافئك

.

.

.
.

.

بقلم

سلمان الأنصاري

Advertisements

2 thoughts on “أعترف لكِ … سيدتي

  1. أروع مايكون في الانسان صفة الوضوح والصدق بعيداً عن إن كان رجل أو امرأة .. ما أعجبني بقصيدتك اعترافك الصادق لحبيبتك بأنه كان لك ماضٍ قد ختمته بها هي وحدها .. كانك تروي قصة قصيرة بها ألف معنى وألف راواية .. قد راقتني جداً كلماتك احترامي لحرفك البديع

    Liked by 1 person

  2. دائما … مانقول الحقيقة … حتى لا تكون مفاجئة في ظروف ربما يصعُب على المستقبل لها التقبل وبالتالي نتحدث عن ظروفنا وماضينا … من البداية …

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s