قالت لي … عش وحيداً ولن تراني !


قالت لي …

ستبحث عني … رُغما عن عينيكَ

قالتها … وذهبت

.

.

قالتها … وذكراها … لا تريد أن تذهب

كالسُمِ … تسري بجسدي

يُقطعني الألم وما زالَ … بقوةِ الماضي يسري

وكأنني أراها في .. حلمي تأتي

في قوتي وعسري

في كل حالاتي … تأتي

لتذكرني … بأنني لن أنساها

بأنني لن أستطيع الخلاص من ذكراها

بأنها قد ملكت روحي

.

.

قالت لي …

أحببتني وأنا كنت ذائبة بهواكَ

أحببتني … وكنت أنا من يرعاك

أحببتني … وكنت أقرب لك من عيناك

وأخيراً …

ذبحتني … باسم الحب كي أنساكَ

قلت لي … ابتعدي عني !

قلت لي … اهجريني … !

قلت لي … الكثير

وبعثت لي بأوراق الطلاق !

بكل بساطةٍ … طعنتني

لا تعلم حينها … كيف قلبي حداك

لا تعلم كيف في الألم … نسيت أبي

وأنت … لم أنساك

لا تعلم كيف مرت أيامٌ ….

والجرح الغائر … ينزف بهواكَ

بكيت … كثيراً

فكانت وسادتي … تواسيني

تركتني …

والشوقٌ يمزق بشراييني …

تركتني …

وبقيت وحدي …

في جحيم الهوى أهوي

إلى قاع الوحدةِ …

بيدك كنت ترميني

.

.

أليس هذا ما أردته … من سنين !

سأُخبرك بسرِ … تكويني

فأنا إمرأةٌ … ليست ككل النساء

فأنت جعلتَ للقسوة

بداخلي … عرين

.

.

لم أعد أريدك …

ولم تبقى ذكراك … !

فقط كل ما أريده …

أن أذكرك … أنك لن تنساني

.

.

فعش حائراً …

عش مشتاقاً …

فلن تراني …

بقلمي …

سلمان الأنصاري

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s