من أجل عيناكِ سأموت ..


ستظل عيناكِ ،،، أكبر التحدياتِ

أكبر نقطةٍ ،،، لها أتمنى الوصول

أتمنى … أني بداخلها أقضي حياتي …

فأمضي قدماً … مع رايتي ودقات الطبول

بجيشِ … نبضه من قلبي …

وشعاره … سنغزو القصور ..

سنقاتل جميع … الحكامِ

جميع الملوك والرهبان ..

سنموت فداءً … لعيناكِ …

وبين يداكِ …ها نحن نتلو القسم …

نردد .. لا ولن نعود …

لن تخيفنا نار الجنود ..

لن تحرك ساكناً … أو حتى جمود

.

.

.

ها هي نبضاتي …

تتابع الفتوحات

تهز العرش … وتتلوا البينات

تقاتل العدو … وتزداد النبضات

شوقاً …

إلى رؤية عيناكِ

أملاً …

أن تحتمي بعيناكِ

بهجةً …

وحُلة …

فعيناكِ يا حبيبتي …

عجزت أساطير الزمان …

عن تدوينها

عن وصفها ..

عن لغزها … المصون …!

.

.

.

ياحبيبتي …

سأخبئ في عيناكِ …كل انتصاراتي

وأسجل فيها.. أجمل ذكرياتي …

.

.

.

ياحبيبتي …

احميني بعيناكِ ،،، من كل البشر

ودعيني ،،، أسكن فيها

وأنام فيها …

حتى أموت فيها …

فلكي أن تغمضيهما … للأبد

فإني سأدفن بلا شكٍ فيها …

.

.

.

.

بقلمي

سلمان الأنصاري

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s