شمس صباحي … ألا حان الموعد أن تشرقي ؟


إشراقة أمل …

وهنا تنص شمس الصباح

على رسم الإبتسامة رغم المخاوف

والشكوك …

رغم زعامة الحزن ،، ورئاسة الصدود

في حدود ضيقة …  تخترق الحاجب

والعيون السود ..

شمس صباحي ،،، دافئة ،، مشرقة

ناعم حدود شعاعها …

ومبصرةُ على الوجود …

شمس صباحي … عفوا منكِ

إني خجلٌ من سؤالي ،،، ولكن !

هل لك … أن تشرقي من جديد

وتعيدي بقايا حلمي .. وأشلاء العيد

وقلبا محطماً ،،، وضلعا كان من حديد

وأقلاماً … ذهبية ..

ودفاتر وأفكار .. وسراديب ظلماء

شمس صباحي …

ألا بداخلي تطلي … فأصحوا

وأغسل وجه الشقاء … وبالبهجة أغدوا

.

.

.

.

بقلمي

سلمان الأنصاري

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s