راقصة على نافذة أحلامي ….


وحريرة …

ترقص في النافذة أمامي

شرقية الهوى …

وسحر أنوثتها …قد دعاني

فشعرها الطويل …

ينساب من بين نهدٍ

وعيناها …

اكتحلت بريشة فنان

وكأنها أجمل لوحةٍ … أراها

وخداها به حمرةُ …

وكلماتٍ للهوى ومعاني

ويلي حتما … إنها الآن  تراني … !

وشفتاها تهمس لي بقبلة …

فياليتها تهمس في احضاني  …

وأنغامٌ.. أخذت ترددها

مبتسمةُ …أراها

ليتها كانت ترقص مكاني

بيضاءُ البشرة …. وفي نحرها …

أرى مرسىً لأشواقي

.

.

.

غفوت في أحلامي تلك .. حتى ما

أغلقت الستار.. واختفت

 

 

 

 

 

 

بقلمي

سلمان الأنصاري

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s