إمرأة ،،،، على هاوية الأحزان !


هي امرأة …

 

والرماد يغطي شفتاها

 

والحزن قد أصاب ،،

ثغرها

 

وعيناها تعكس الألم

في مداها

 

بكت ومازالت تأن

بصمتٍ

 

حتى احترقت معالمٌ ،،

 

آهٍ يا ويلاها ..

 

.

 

.

 

.

 

تحتضن وسادةً ،،

مرهقة

 

قد شربت من دموع

أساها

 

متقوقعةٌ ،،، هي

 

أم أن الحزن ،، قد

ألهاها

 

واغتصب منها بسمةً

 

وطبع قبلة على شفتاها

 

.

 

.

 

.

 

فمالي .. أراكِ

حزينةً ؟

 

ومال جسدك للأحزان ،،

يرعاها

 

أهي الحياة ،، قاسية

؟

 

أم أن السنين تحاكي

هواها

 

لم أعهد عيناكِ ..

ذابلةً

 

ولم تتطعم شفتاي من

قبل

 

منك ،، الرماد

 

.

 

.

 

.

 

بقلمي …

 

سلمان الانصاري

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.