نحو مجتمع أفضل …


نحو مجتمع … أفضل

يقول الكثير … نحن هكذا نبقى في ركب الأمم دائما

تخلف الشعب ! لن يفيقوا من ثباتهم العميق

رغم أننا قوم أعزنا الله بالإسلام … وقال في كتابه العزيز …

( كنتم خير أمة أخرجت للناس ….. )

دعونا نتحدث فيما يكون بيننا البين … والذي لا يعرفه الكثيرون …

وأنت تقود سيارتك … ومعك العائلة … وفي الإشارة ..

شخص ما … يقف بجانبك … لا يعطي أي من كان أي اهتمام وكأنهم ليسوا ببشر

وكأن هناك لا يوجد شئ اسمه حرية … ( حريتك تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين … )

يرفع صوت الموسيقى بأعلى أصواتها … ربما أنت ملتزم !

ربما أنت لا تريد لأبنائك ،،، أن يتعلموا هذا ،، وربما الكلمات بل وأجزم غير لائقة

وإذا نظرت إليه … يزيد في غيه وتكبره …

البعض … أشكر لهم … خُلقُهم … يخفضون الصوت ويعتذرون …

وما تزال الإشارة حمراء … وأنت في أول الصف …  يتجاوزك من اليمين

أو حتى من فوق الرصيف … ويقف أمام الجميع وأمام الإشارة …

فتحت الإشارة … ومضينا في طريقنا ونحن نطلب من الله أن نعود سالمين …

وإذ بسيارتين … يتسابقون بين المارة والسيارات … ويلعبون ،، ربما قد حرموا في طفولتهم

من الألعاب … وتنحرف إحدى السيارات … و تقع كارثة أو ربما يسلم الله …

ولكن ! قد أفجع أبناءك زوجتك والدتك أو والدك المريض … أو أي شخص عنده مرض القلب

نذهب بعيداً عن السيارات … لأن النقاش فيها يطول …

لنأخذ مثال الجميع … يشهد عليه … لديك .. مراجعة في دائرة حكومية أو مستشفى أو بنك !

الدوام يبدأ الساعة الثامنة … يأتي الموظفون ولكن الدوام لم يبدأ بعد ..  بقول ( تعال بعد ساعة )

أو ( الجهاز عطلان ) رغم وجود دعم فني في كل المؤسسات وبالذات في البنوك ( وكأننا متسولين نطلب منهم صدقات )

تنتظر رغم أن لديك عمل … وهذا يترتب عليه تعطل مصالح أناس آخرون .. وهكذا … ولكن لا يهم مصالح الناس عن

هذا الموظف .. يرن هاتفه فيجيب وتطول المكالمة ،،، ويطول انتظار الناس ولا يلقي لهذا أي بال … يأتيه أحد ما فينجز

له معاملته بأسرع وجه ويقول للمراجعين … انتظروا …  ( كلمة بسيطة جدا … ) .

كم كرهت مراجعة البنوك .. لأني أشعر أنهم من يعطوني المال وليس أنا … فكيف انقلبت الموازين !

هنا ننظر كم عمل تعطل وكم موظف ترك عمله لينجز معاملة ولم يجد من يقوم بها … وهكذا …

نعود أدراجنا إلى الشارع مرة أخرى …

شرطي المرور … يقف بدفتر المخالفات … وربما يوجد بحوزته المزيد …

فيحرر المخالفات بدون وجه حق ….

ولو وضع هو نفسه مكان هذا الشخص … لعلم حجم الألم الذي يتركه في هذا الشخص

ولن أتحدث في هذا بعمق لأن الجميع يعلم أن هناك مصالح أكثر تحدث …

( أصلحوا ما بأنفسكم وداخلكم …. وارضوا بما قسمه الله … )

وفي المقابل أقف وأشكر … ذلك الشرطي .. الذي يؤدي واجبه

وأرفع له تحية وسلام …

من يقوم على رعاية مصالح هذا الوطن … ويفيده بحياته

ويقف على مساعدة إخوانه المسلمين … وأبناء وطنه الغالي

فنجده بمعاملة حسنة … وابتسامة …

أقف هنا وأقول … لكل موظف ولنفسي … أنت هنا في وظيفتك لخدمة عمل ما

وتأخذ أجر عليه … فلما تعطل المصالح وأنت تنزعج حينما يقول لك شخص …

هذا الموظف غير متواجد راجعنا غدا ( يا سيد ) .

في نفس ذلك الشارع … ننظر بجانب الإشارة …

ذلك الرجل المسكين .. المسن

وعليه جميع علامات الفقر … والمرض

ويطلب المساعدة …

والله أعلم بمدى حاجته لذلك …

ولكن … لماذا يوجد بيننا فقراء !

بينما نحن نسرف أموالنا على السفر

وعلى الترف والمجون …

هل خمسة ريالات ،،، ستضر ميزانيتنا !

إذا سألك أحد الأبناء مالا …

أقل ما ستعطيه عشرة ريالات …

أعطي ذلك المسكين … مالا

مهما يكن … ولكن لا تستحقر ذاته

فقد أغناك الله … وأفقره ..

ونقول الحمد لله الذي أعطانا من فضله …

ربما هناك حل …

أن يكون هناك مؤسسة … تختص بدراسة الحالات

وتوصيل المال لمن يحتاجه بصورة ملحة …

فإعطاء الفقير … تبث السعادة … كثيرا بداخل الإنسان

وخاصة .. حينما نرى الابتسامة على وجوههم

نتجه إلى محطة الوقود … حيث احتاجت سيارتك لذلك …

بعد أن انتهيت من التعبئة وقال لك … العامل

23 ريا ل .. على سبيل المثال .. أعطيه 25 ولا تنتظر الباقي ..

أترك له ريالان لن يشكلا أي فارق في جيبك !

ولكنها عنده ستكون شئ مميز … سيشكرك بلا شك

وحينما تعود مرة أخرى سيهتم … ليس هذا ما أقصده

ولكن أنظر لعظم أن ترسم بسمة على قلب إنسان

وهذا العامل راتبه ضعيف ،، ربما لا يتجاوز قيمة هاتفك الجوال

أو فاتورة الهاتف …

عزيزي القارئ …

كلما أحببت للناس … ما تحبه لنفسك …

ستجد في ذلك لذة … وسعادة حتما

ستجد لذتها في رؤية البسمة ومدى السعادة …

حينما تذهب بشراء ،،، أغراض من السوبر ماركت

لعائلة تعلم أن عائلهم قد وافته المنية ،،، أو أنه خلف قضبان السجن يعيش في هموم

لماذا لا تعمل على قضاء حوائج المحتاجين … وبالذات ذو الأيدي القصيرة ! أي من لا يستطيعون

وقد من الله عليك … بنعمه من جميع الجوانب … الصحة ،، المال ،، الأولاد …

نترك ،، الشارع وإزعاج آلات التنبيه … من بعض المستهترين

حتى في بيتك تصحوا من نومك في حالة فزع وربما مريض ينتظر النوم بأيام وحينما يغفوا

ويرتاح من عناء المرض … يأتي مراهق أو شخص متحذلق … بكل ما أوتي من قوة

يستخدم هذا التنبيه ،،، في سيارته ولكن .. التنبيه الخاص بالسفن !  ( أليس هذا التخلف بعينه ! )

آه … ومن إزعاج الجيران … إلى الحسد

أين نريد أن نذهب …

حسنا لنخرج من البيت ونذهب في نزهة قصيرة …

ركبت سيارتك … مع العائلة … وفتحت باب الموقف الخاص ببيتك …

وتفاجأ بأن شخص ما من فئة ( الحمقى ) يقف بكل جدارة .. أمام المخرج

ويمنعك من الخروج .. بدون رقم هاتف بدون أي شئ وذهب

ربما نعذره ( هذا إن ) … نعود إلى البيت وننتظر ولكنه يبقى حتى اليوم التالي

تتصل بالمرور … بالشرطة … الرد ( حسننا سنرسل ونش )

لم يأتي أحد … تتصل مرة أخرى ( بعد العشر مرات  ) يجب أن تراجع إدارة المرور

وهكذا …

حسنا … لن أطيل ففي كل مكان … نجد مالا يسرنا …

لهذا أمراض الضغط والسكر … تنتشر .. بسرعة

وموقف خاص بالإسعاف … نجد سيارة تقف فيه … بكل براءة

مواقف كثيرة جدا … تحدث معنا يوميا ً …

في كل مكان حتى في دورات المياه أكرمكم الله … العامة

كتابة على الجدران والأبواب .. عدم المحافظة عليها نظيفة

الشواطئ … رمي المخلفات والأوساخ حتى لم أجد مكان نظيف

للسباحة …

سأترك لكم سرد باقي المواقف … سأترك لكم … هذا

وكلي أمل … أن ننصت لتعاليم ديننا …

حيث حثنا على النظافة وعدم إيذاء الجار

وحب لأخيك ما تحبه لنفسك … و على جميع أمور حياتنا

ولو التزمنا بها لما كان هذا الحال …

ولعشنا في سلام …

.

.

.

قد أعددت برنامج اجتماعي

يزيد من الروابط بين أبناء المجتمع

ويبعث على البسمة والأمل

برنامج يجعل المجتمع في حلقة وصل

وتسامح وعفوا …

فأتمنى … أن أجد من يدعمني فيه …

ليس دعم مادي … الدعم معنوي

واجتهاد شخصي .. فقط

وشكرا لكم … جميعا

كان معكم …

سلمان الأنصاري

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s