وابتسمت … ( غزلية ) +18


وعلى صدرها كتبت ذكرياتي . . .

ورسمت قبلة . .

عبرت لها عن اشتياقي . . .

فابتسمت . . .

وفتنتني بشفتاها . . .

وكأنها تقول لي . . .

ماذا تنتطر ! هيا قبل شفاتي . . .

مد يداك لتأسرني . . .

فكلي بين يداك . . . أهادي . . .

مملوكة لكَ أنت . . .

جارية . . . عندك أنت . . .

عارية على صدرك الدافي . . .

هيا قبلني . . . فالوقت يمضي . . .

والحنين يقف على أكتافي . . .

وألف آه . . . أرددها . . .

فهي تضرب كالسياط بأشواقي . . .

مد يداك لتحتضنني . . .

فالشوق إليك أصبح عاتي . . .

وأمواج من الجنون قد أصابت . . .

مرافئي . . . .

فهل سترسو بهدوء . . . أم أنك قاسي  !

.

.

.

.

بقلم

سلمان الأنصاري

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s