بناتنا والمجتمع …!


بناتنا والمجتمع !
كثر في الأوان الأخيرة الحديث عن التحرش بالفتيات الصغيرة
ولا يخفى على الجميع ما نشر في الصحف المحلية وشبكات الإنترنت
عن خاطف القاصرات بجدة ، وغيرها من الأحداث التي تفجع المضاجع
ولكن الأمر يبدو مختلف ! عند الكثير من العوائل الغير مهتمة بأبناءها
فنجد أنه في أوقات متأخرة من الليل أو وقت الصباح حيث لا يسمع إلا السكون
في الطريق ،،، يرسلون ابنتهم الصغيرة لشراء بعض الطلبات من البقالة
بلا وعي أو تفكير ماذا يدور في الشارع وماذا يخبئ لهم هناك ؟
والأدهى من هذا ابنة العشر أعوام ، تلبس ملابس ضيقة أو مكشوفة أو قصيرة
تلفت الأنظار لمن به مرض في قلبه ، أو حتى لمن يمر بالشارع ويرى هذا
وخاصة الفتات الجميلات يكونون أكثر عرضه فينظرون إليها نظرة
كما لو هي امرأة ، ينظرون في مفاتنها ،، لا أحد ينكر ويقول لا يوجد
مفاتن ،، هناك أعين تراها كذلك ،، ترى في الطفلة الصغيرة
وبالأصح عشر سنوات أو حتى ثمان ليست بصغيرة
بل في الأحيان أو الأغلبية تكون بالغة أو في بدايته .
وبعضهن الجسم يسبق العمر فيعطيها أكبر من هذا وهي ماتزال صغيرة
فيتهاون أولياء الأمور بحجة أنها صغيرة فتلبس ما يكشفها ويحض الآخرين
على ملاحقتها ،،، وما أن يقع الفأس في الرأس ،،، يلقون اللوم على الرجل
وعلى الشارع وليس على ابنتهم ، رفقا بهم
احفظوهم ،، بناتكم أمانة ،، حتى لو هي كبيرة ،، ذهابها بمفردها للشراء دائما
يعرضهم للفتنة وللتحرش ،، وما من وراء التحرش إلا الانحراف ( إلا من رحم ربي )
ما فائدة الرجل في البيت ! حينما يرسل بناته ؟
ودائما وفي كل وقت وبخاصة أوقات متأخرة من الليل …
بحكم عملي ،، كثيرا ما أرى هذا ،، ابنة العشر سنوات
تذهب إلى الشراء وتعبر الشارع وأعين من الرجال تلاحقها
فهي تلبس القصير فوق الركبة ومع وجود الهواء ربما تتكشف
أخبر والدها بهذا الشأن وأنه هناك من يلاحقونها بأعينهم
وربما لو سنحت الفرصة وقد حدث هذا ،، لن يضيعوها
ولكن البنت ستدخل في دوامة نفسية وصراع
وربما تنحرف بسبب هذا الفعل أو يصبح عندها ردة فعل غير متوقعه
والسبب يعود لكم … اتقوا الله في بناتكم ….
ومن هنا أحببت أن أنوه لكم ،، لكل ولي أمر أسرة
لكل رجل بمعنى الكلمة … رجل يغار على أهله وعلى عائلته
لكل رجل ،،، يخاف على أهل بيته …
أنتبهوا لملابس بناتكم …
صغار وكبار ،،، لا تلبسوهم الملفت
كثرة القضايا الأخلاقية والتحرش
حتى لا يأتي يوم لا ينفع فيه الندم ….

وأتمنى لكم التوفيق ،،،، والستر لجميع المسلمين

بقلم :
سلمان الانصاري

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s