قد تبت من هواكِ …


قد تبت من هواكِ … فأخبريني
كيف عن عيناكِ سأغض بصري ؟
ومن شفتاكِ … أكمل الصيام ؟
قد تبت من هواكِ … فعلميني ..
كيف أفعل إذا الشوق
أصبح بي ناراً و بركان ؟
وكيف أنسى قبلةً …
وجنةً من الأحضان
أم هل سأعيش .. مشرداً …
بلا مأوى .. بلا أمان ؟
قد تبت … من هواكِ .. فتستري
فجسدكِ … يراودني بلا كلام
بلا سطرٍ .. أو عنوان
وجماله يخالجني …
وخجلك فيه ابتسامة وبيان
فعودك … يتمايل كالغصن في البستان
وخداكِ …. فيهما من احمرار الورود ألوان
ودفئٌ …وروحٌ… ووجدان
وصدرك .. نبع للحنان ..
قد تبت من هواكِ … فاجعلي
بيني وبينك حاجزاً .. موثوقا
وجبالاً ,,, ووديان
ونهراً … جارياً ..
وشواطئ .. حرمان
قد تبت من هواكِ .. رغم أنك
بداخل قلبي .. لكِ مكان
منحتي لروحي … الإطمئنان
قد تبت من هواكِ .. يا امرأةً ..
يكتب في محاسنها … الفرسان
ويتصارع عليها الملوك … والشجعان
.
.
.
قد تبت من هواكِ …
وأني لأخاف … من العصيان
.
.
.
.
بقلمي
سلمان حسان الأنصاري

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s