عام ألفين وإحدى عشر ( 2011 )


عام ألفين وإحدى عشر …

قد أصيب فيه الناس بالغرور والتمرد

فأخذ يهوي بنا إلى قاعٍ … مجهول

ونحو واجهةٍ … مُعقدة

طرقها مموجة ….

وجوانبها .. محطمة

وليس بها إرشادات ..!

ولا إشاراتٍ كالمرور …

عام ألفين وإحدى عشر …

الليل به أصبح كالنور …

والماء … أختلط مع الهواء

ومحيت … بلادٌ .. ودفن عباد

والبشر أرخص ما كان …

وعبثٌ بالميزان …

وجور حكام ..

فتبدلت الأحوال … وارتبكت الموازين

فبات القتل … عمدا … حلال !

والعفو … ذنب وجريمة

والسكوت عن الخطأ .. رمزاً للاعتدال !

عام ألفين وإحدى عشر …

أُزهقت أرواحٌ .. وما تزال

شٌرد الأطفال … وقُتل الغزال !

براءةً … اغتيلت

أمام عدساتٍ … وإعلام

وفتياتٍ … اغتصبت

على مرأى شعبٍ حيران

تحت راية البغاء !

تحت السلام والأمان

تحت همجيةٍ … خائبة

والأكثر منها … كان

عام ألفين وإحدى عشر …

أرفع تحيةً … لكل الشجعان

لكل من ضحى بروحه ..

أمام … خائنٍ .. جبان

لكل من وضع … نفسه

على خشبة الإعدام ..

لكل من وصى وصيةً …

وودع قلب أمه … بأمان

عام ألفين وإحدى عشر …

أوجه تحياتي … لكل صاحب مقام

لكم من يفهم عباراتي …

وكل من به لا يستهان ..

لكل من قسى عليه .. هذا العام

عام ألفين وإحدى عشر …

قدرٌ من الله يأتينا

ومحنةٌ … تحوينا

وبلاء … وصبرٌ

وعزاء …

.

.

.

.

بقلم

سلمان الأنصاري

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s