ودقت ساعة الرحيل .... وداعا

الرحيل يناديني …


الرحيل …

يناديني من الصميم …

وصداه في أذناي …

يؤذن ويقيم …

أأٌجيبه … أم أنني

على العصيان … أستهين ..!

.

.

.

رحيلٌ … كالضحى

وشمس النهار … ودوران الرحى

أسطرٌ … من الشعر ..

تبكي …

وقصص غرامٍ تحكي …

وعمر قد أفناه الهوى ..

يدور في مدار الكون  …

ويمضي

.

.

.

رحيلٌ ..

يدق ببابي …

ويقرع أجراسه …

جنونٌ … أمواجه العاتي …

.

.

.

رحيلٌ …

يناديني … بصوته

بقبحه … ولفظه ..

إرحل …!

فأنت اليوم بيننا …

مرفوضٌ ..

إرحل …!

فرحيلك … قد اقترب ..

وصرخات .. الثكالى ..

ودمعهم … كالحطب ..

إرحل ….!

بحروف الهجاء …

ومدى حدود السماء …

بإعراب الألف … بعد الياء ..

ونقطةً … في نهاية السطر ..

وبكل كبرياء …

نقول لكَ … إرحل …!

.

.

.

.

بقلمي

سلمان الأنصاري

21 – 3 – 1432 هـ

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s