أن تقول الرحيل .. ماهو مداها !!


أقسى اللحظات …

حينما … تعبر عن رحيلك

بأنه قد حان ..

وتترك الحبيب في مفترق الطرق …

ليس أمامه من لوحات الإرشاد …

ولا علامات على الطريق …

فقد كنت أنت النور …

والعلامات …

بل أنت الطريق …

والهدايات …

كيف له بأن يكمل رحلته ..

وأنت الماء الذي يجري ..

والروح التي تسري ..

ونبضٌ بالقلب … يهذي ..

ريعان شبابك .. قد أفنى ..

وعمرُ حياتك .. في ذبول

حين الرحيل … يحين

تتبكي النجوم .. فتتساقط

ويعبر القمر عن استياءه … فيكسف ..

والشمس تغيب عن مداها …

وتبقى السماء … شاهدة ..

من بعيد …

ولربما .. يأن السحاب …

فيبكي من القهر …

ويزيد في البكاء ويقضي …

عمره في الشجون والمطر …

حتى ينتهي …

.

.

.

بقلمي

سلمان الأنصاري

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.