أنا والأميرة ( 2 )


حينما ترقص الأميرة …

يقف الكون في ذهول ..

ويداها تمتد معلنةً …

أنه لا أحداً سواها …

في الذكرى له مثيل

أميرتي .. تخبرني للتو

بنبأ آت .. وقادمٍ من بعيد

فالحلم قد جاء .. موعده

وأن القصر الأبيض

دعائمه … من جليد

تخبرني … بتفاصيل ليلةٍ …

قد عُقد فيها …

أنواعٌ من السحر العتيق ..

وعن أحلامٍ .. تشدو حولها

وبداخلها ولا تشيد

تقول لي بأن لها ..

عمراً في الهوى ..!!!

وغير عمري … لا تريد

أغوتني بجمالها… وبسحرها …

عيناي .. لا تطيق

فأقرأ الطلاسم … سطوراً

وأفك الرموز .. قبل شمس المغيب

ويتعبني المسير أعوماً…

حتى الوصال إلى جحرٍ عميق

به من الزاد .. ما يكفينا

ومن الظل الشئ الكثير

فتوقعني في معصيةٍ جارية …

وبجسدها الشفاف … أستزيد

.

.

.

بقلمي

سلمان الأنصاري 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.