أسافر منك … إليك


دروب هواك يا حبي …

كطريقٌ ربط بين القارات …

نمشي فيه منذ سنين …

لم أمل ولا أتعب …

ولم تبدو علي علامات الإرهاق …

دروب هواك ياحبي …

طويلة … ومداها لم تراه عيني …

وآخرها … هنااااك … لا تسألني أين ..!!!

خط عليها علامات حبنا …

كم من أشجارٍ قد أظلتنا في هذا الطريق …

وكم من ورودٍ قطفناها …

دروب حبك … يا سيدتي …

سافرت فيها … بشتى وسائل المواصلات …

بالبر والجو والبحر …!!

فبالبر … حينما استلقينا على تلك التلال الخضراء …

ويدانا تشابكت … وبدأت بالعزف على الأصابع …

وسجلت لنا أحلى الانغام …

والجو … حينما نظرت إلى عيناكي …

وتلاقينا في النظر …

سحرتيني بنظرتك السحرية …

فخيل لي اني سافرت إلى حدائق …

وبساتين .. زرعتيها بداخلك ..

ورسمتي عليها نقوشٌ أثرية …

وفي منتصفها ياقوتةٌ لامعة ..

زرقاء كلون عيناكي فاتنة …

ونهايةً … عندما أبحرت في بحر حبك …

علمتيني كيف أكون سباحاً ماهراً …

وكيف أغوص إلى أعماقك …

وأستخرج الؤلؤ والمرجان …

وهكذا سافرت منك وإليك …

 
 
بقلمي …
أسير الحب
سلمان الأنصاري
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s