الجلسة الثانية …. بدأت


الجاني : السلام عليكم …

سيدي القاضي .. والحضور الكرام .. ويا من يترفع في قضية لا تمت له بصلة ..

نعم أنا أعدمت تلك الوردة الحمراء ..

وقطعت أوراقها ..

ونثرت أشلاءها لا أنكر هذا أبدا ..

سيدي القاضي ..

بأخذ عين الاعتبار أنها في حديقتي الخاصة وداخل سياج مساحتي ..

أنا أعشق الورود الحمراء فأنا من أسقيها وأنا من أطعمها ..

وأنا من أكسبها لونها الأحمر فكم ممن قد كسوتها من روحي ..

وكم من قد أعطيتها من مشاعري شذا لتتعطر به ..

وكم من لامستها بإحساسي المرهف .. وهاهي الآن قد تفتحت ..

الأخوة الحضور ..

الورد معروف أنه كائن لطيف وحساس مثل ما ذكر موكل الوردة ..

بل أزيد عليه وأيده أنها في غاية الرقة والخجل والإحساس ..

الورد ينمو بالإحساس الحنون وينمو بالصدق والإخلاص ..

كم في حديقتي من آلاف الورود لم يمتن ..!! رغم الزمن

بل انهني قدمت لي الشذى كل صباح وأتمتع بالنظر إلى تفتحهن ..

وألامس مشاعر أوراقهن وأحس برقتها ..

لماذا لم تأتيني أشواك ..

ولماذا لم أجرح ..

من قبل ..

بل في الكثير كنت أجرح نفسي ولا أن أجرح وردة ..

أنا لا أستطيع أن أقتل وردة وانأ أعيش بقلبي ..

وأنا في كامل وعيي دون أن تسلب مني إرادتي ..

دون أن تقتل مشاعري ..

وتغتال الطيبة ما ذنبي أنا ……؟؟؟

أنا عندما فعلت ذلك

كان بتأثير السم من أشواكها

نعم فقد سرى السم السريع

في جسدي ..

إنه سم الغدر ..

كخنجر يخترق القلب

ويأتي من الخلف

من حيث لا نعلم ولا نتوقع  ..

من أقرب من يكونوا إلينا ..

فيقطع وتر الإحساس في القلب

فكيف لي بأن أعزف ألحاني بدون هذا الوتر

كيف لي بأن أشعر بمعاني الرحمة والحب والشفقة ..

أو حتى الإحساس ككل بدون ذلك الوتر ..

فهي من قطعته ..

ثم يلومني موكلها أني بلا رحمة ولا شفقة كما يقول ..

سيدي القاضي .. هي أخذت الرحمة .. والإحساس

أنا فقط عندما اقتربت بشوقٍ منها حاولت

أن أمنعها شر نفسها ..

حاولت أن أمسح عليها بشوق وبإحساس مرهف

فأنا قد ألامتني جراحي منذ زمن بعيد

وهاهي جروحي على جسدي وبداخل قلبي ..

ولكن لم أذق طعم الجرح بهذه القوة والسرعة

بينما أنا أحنو عليها قد مات الإحساس

إذا هذه جريمة (( والبادي أظلم ))

وعندما مات وسرت جيوش السم تقتل ما بقي في عروقي من دم الحب والوفاء

تمثلت لي الحنية والعطف  وكل معنى للمحبة

في قطفها وإعدامها …

ولكن عندما شاهدت منظر الدماء ..

وتناثر الأشلاء ..

رغم قوة السم .. ولكن يبقى الطيب منبعا بداخلي ..

فقد تحالفت قوى المشاعر الطيب بداخلي ..

وحاولت الانتقام ..

وربطت ذلك الوتر وعزفت عليه ..

وهنا أنا عانيت أشد المعاناة والتوبيخ ..

من نفسي من ضميري من قلبي ..

هطلت أمطار وكونت سيول من دمعي ..

ودمائي قد نفذت من مجرى عروقي ..

أصبحت طريح الفراش ألملم جرحي ..

وأنظر لتلك الوردة تارة بعين الرضى  ..

والأخرى بعين الجحيم ..

حتى نفذ سمها من جسدي ..

وجمعت ما تبقى منها وأعدتها في مقبرة قلبي ..

لتبقى في ذكرياتي ..

فهي الآن في مقبرة قلبي ..

تحاسب على ذنبها ..

هل يا ترى سيعود ذلك الوتر قوي كما كان ..

هل يا ترى ستعود المشاعر بعد موتها ..

كل هذه التساؤلات أوجهها لموكل الوردة ..

سيدي القاضي …

إن ما فعلته ليست جريمة نكراء ..

نعم ولما العجب ..

لان إذا لم افعل أنا فسيظل الشر كامناً

في هذه الوردة ويأتي يوما وتتحول إلى شوكاً بلا رحمة

لان من يدخل الشر إلى قلبه ويسكنه

لا أمل له في الحياة ..

إلا إذا قطع وريده لينزف كل السم وفي الأخير سيموت .. ولكن سيكون شهيداً

فقد ضحى بكل ما يملك من أجل إسعاد غيره …

من أجل أن يرى البسمة على الورود ..

فبدون الورود الحمراء في حيات البشر

لما كان هناك حب ..

ولكن إذا كان هناك أشواك بداخل الورود فسيظل ينتقل من هنا وهناك

وفي تلك الوردة وتلك

حتى يعم الشر ..

فالنقطف الشر من بداية طريقه  ..

ولعلي أوضحت في هذا ملف لي سابق باسم (( نهاية العالم ))

حيث كان سم الغدر يسري بداخلي ويحاول أن يمحو معالمي

ويزرع الشوك بداخلي ..

اقتباس :

يأتي ذلك الشر الدفين ..

ويختبئ وسط أوراق الزهور ..

ليحولها إلى أشواكٍ وشرور ..

بل لا يكتفي بهذا ..

سيجوب العالم ويختبئ فيه ..

في البحر وعذب الماء ..

في كل موطن يؤمن بالحب والأصدقاء ..

في كل قرية آمنة بالعشق والوفاء ..

في مدينة الغرام العظيمة بالإخاء ..

ثم أخيرا في سماء الهيام واللقاء ..

 

إن الورود التي أتحدث عنها هي المشاعر ولأحاسيس

وكل مايمت للإنسان بصلة مع مجموعة عواطفة

 

والآن ياسيدي القاضي ..

قد تحدثت أنا عن موكلي (( الجاني )) في نظركم

وإن موكلي طريح الفراش يعاني ولا يستطيع الحضور ,,,

 

 كتب هذه لجلسة / أسـ الحب ـير

سلمان الانصاري

 

نأمل من الحضور كتابة بعض الجلسات ….

وإن أرادو أن تكون ردورا

أو موضوع متكامل لهم الحرية

 

 

Advertisements

9 أفكار على ”الجلسة الثانية …. بدأت

  1. عزيزي هشام …. أتمنى أنك ماتتعب حالك في قضية منتهية وفي صالحي أيضاً ..لأنك ماتملك دليل قاطع .. على جرمتي مثل ماتقول ..حتى لو أنا إعترفت فهي أصبحت في الذكريات .. في عالم الأحزان والنسيان ..ولا وجود للصداها ولا حتى السراب ..لأن هناك فاصل كبير وعريض بين عالم الأحزان وعالم المحبة ..صحيح نحن لانرى هذا الفاصل ولكن في الحقيقة هو موجود ..فحافظ على حبرقلمك لان قلمك هو من سيبكي غداً بالدماء ..تحياتي ..

    إعجاب

  2. اولا اشهد كل الحضور على هذا الغرور المتعالى بالثقة بان القضية منتهية لتفر من الجزاء……………….ثانيا انت تعترف امامنا بارتكابك الجريمة والان تقول انى لا املك الدليل القاطع امامك اى دليل اقوى من اعترافك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟واخر سطر من تعليقك هذا يشبة لهجة المجرم عندما يحاول تهديد االمرافع فى قضية ضدة……..هل تعنى من تنقضات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟هذا ما يثبتة كلمك وتصرفك…………

    إعجاب

  3. سيدى القاضى ان الجانى يحاول المروغة بقولة ان القضية لا تمدنى باى صلة ماذا يريد الجانى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟هل ننتظر حتى يقتل كل وردة تسكن هذا الكوكب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ايعقل هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ان هذة القضية تمد كل من يعشق الورد وكل من يحاول العيش دون دماء وجراح بكامل الصلة انها سيدى القاضي قضية تحريرية من العنف فى الحبة……….سيدى القاضى ان الجانى يدعى انة هو من سقاء الورد وتفتح على يدية محاولا اظاهر انة هو من يهتم برعيتها دون غيرة بمعنى انة ليس هناك من يملك غيرة الاحاسيس لرعيتها ……….لا اظن ذلك……………..سيدى القاضى ان الجانى وبكل بساطة يعدم من يشاء ويقبر فى مقبرة قلبىة الجريمة وليس المجنى عليها…..وان مايذهلنى هى الروئة العمياء لدية تجاة الورد لا يستطيع تقبل الحقيقة وهى لا وجد لشر ابدا دخل الورد ولكن انعكس ما بدخلة ليراة على الورد جعلة يؤمن بوجد الشر فى الورد……سيدى القاضى انى اطالب عرض الجانى على بعض من الورود المتواجدة معناء لنررء ردة الفعل الحزينة منهن عند رئيت الجانى ….سيدىان يداء الجانى اصبحت كبوس لكل وردة لما فعلتة باحدى الورد اصبحت يداة المعنفة للورد عنوان للموت…..سيدى القاضى ان الجانى كأب يحتجز ابنتة بين جدران الظلم والحرمان ويقول هذة ابنتى لا دخل لكم…يحرمها العيش فى الامان يمزق اجنحتها يمزق احلامها يهدد بقاءها فى الحياة ويقول هذة ابنتى لا دخل لكم….لا لا لنا دخل ففى الدين قد شرع لمثل هذا الظلم حكم وهو عدم الولاية علىها فكيف يريد الجانى منا عدم التدخل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟سيدى القاضى ان الماثل امامكم لة مسبقة فى تهديد الورد واتهامة ان فية الشر وسيطهر الورد من الشر وهذة السابقة فى ملف نهاية العالم…………سيدى القاضى انى اطالب بما بين يديكم من اثبتات وادلة انزال العقوبة بالجانى بلا رحمة ………سيدى القاضى ان الجانى وباقولة يثبت ما نسب الية فكلنا امل فى عدالتكم ان لا يذهب دم الوردة هباء فان ذهبت فسأسئلك سيدى القاضى باى ذنب قتلت …………شكرا سيدى القاضى………….

    إعجاب

  4. سعادة القاضي … أنا أعترض على كلام موكل الوردة حيث انه يحاول تضخيم القضية ..فالقضية لاتسوى ..من منا لا يقتل الشر حتى إن وجد بداخلي قتلته ..هل أنت ياهشام لم تقتل وردة في يوم من الأيام .؟؟؟؟؟؟وبالنسبة لكلامك ..أنظر هنا في حديقتي الآلاف من الورود والزهرات .. في كل المراحل من البزور وإلى أن تصبح وردة ناضجة متفتحة جميلة الأوراق ونعم أنا من أرويتها .. وأنا من إعتنيت بها حتى رسمت البسمة على شفاهها ..يوجد لدي في حديقتي كل الألوان ليست فقط الحمراء بل البيضاء والصفراء وغيرها .. أنا اعترف لكي أريحك .. أنا أعدمت وردة .. ولكنها ليست جريمة فقد أعدمت الشر بداخلها ولكن قد تمكن منها ببالكامل واستحوذ على قلبها ..ففي هذه الحالة ,, لا ينفع معها أي علاج إلا الكي .. بالنار ..بدون سابق تفكير لا الوضع لم يكن يحتمل ..وإذا حبيت إعتراف أكبر ودليل فإني أحمله لك في هذه الجلسة (( الصورة المرفقة )) ولكن لا يمكنك استخدامه ضدي ..

    إعجاب

  5. سيدي القاضي الأخوة الحضور انظرو لهذه الصورة … http://msgakg.bay.livefilestore.com/y1pUKI8HoDE6ChGNBlaqRuILnNiTHD4lMfFqPiCmgptSd8H8hpJzwGGPWR_8EfDQRaataARVySnsCCHmZDS4hE3iNXlRr5_6Ya7/Bloody_Rose_by_darknesscl.jpgلكم أن تتخيلو ..إنها ليست الوردة التي أعدمت بل إنها مشاعري التي قتلت .. فقط أحببت أن أمثل لكمماذا حدث ..

    إعجاب

  6. ليه مصر على أن الورود خلاص كلها ذبلت وبعدين ماينفع معها ألا الكي بالنار أخي سلمان أحب أقولك أن تفكيرك هذا راح يخليك تعيش أوهام باطلهوأرجع أقولك الورود ليست مثل بعض تختلف من كل ورده لورده بشكل كبير لاتحكم على ورود من ورده حكم غقلك قبل قلبك لاتضعف أمام أوهام باطله ليس لها من الصحه شيء توجد ورود كثيره بنتضارك ليست واحده بل الكثير منها …….. وشكرا

    إعجاب

  7. السيدة نبع المحبة .. أنا لست مصرا فالعالم مليئ بالخير والشر … كما يوجد ورود بأشواك يوجود ورود بدون شوك .. ولا شك في هذا .. الأمر …وأنا اعرف انه يوجد الكثير من الورود المختلفة عن هذه الوردة ..وانا عندما أتحدث اتحدث عن الورود ذات الاشواك ..

    إعجاب

  8. سيدى القاضى ان الجانى يراء ان قضية قتل وردة لا تسوى شئ واننحن نضخم القضية منما يدل على خطورةعلى الوردسيدى القاضى ان الجانى مصر على وجود الشر بداخل الوردة منما يثبت لعدالتكم انة ارتكب الجريمة بكل اقتناع واصرار……..سيدى القاضى ان الجانى قدم دليل على ارتكابة الجريمة فى حق موكلتى بلا رحمة ويريد ان لا نستخدمها فى القضية فمايدل هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟اليس يدل على التناقض الذى يعيشة الجانى……ان القضية واضحة امام عدلتكم وانا اطالب البت فيها دون تهود فى الحكم على الجانى…………..وباخذ فى الاعتبار اقدمة على الجريمة بالاصرار والترصد…………شكرا لسيادتكم…………..

    إعجاب

  9. شي مايختلف عليه ثنين أن الخير والشر موجود وهذا انت قلتها الورود ذات الأشواك يعني تقصد ورود فيها شر الشر مااحد يخلقه النفس هي اللي تخلقه يعني الورود ذات الأشواكلازم تكون موجوده بس أخي سلمان أنت تريد قتل الورده الحمراء بدون شفقه وهي في الأول والأخيرقلب ضعيف رقيق يعني أجرامها وقتلها راح يزيد تعقيد في قلبك…….. وشكرا

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.