أحرف قصيرة


رُوحٌ وجسد … يجتمعان في تلك الصورة

فأرى بَريقُ عينيكِ … يتأمل

والبسمة في شِفتيكِ … تتحدث

وكَأنكِ … إلي تنظُرين

وكأنكِ … إلي تتحدثين

فأخبريني !

 ( أ.ق )

بقلمي

…………………………………..

 

 

سأعشق الصمت لأعوام

لأن الحديث فوق شفتاكِ … قاتل

والنظر في عيناكِ .. فتنةٌ ..

والمرور من خلالها … ساحر

بقلمي

سلمان الأنصاري

—-

حُبكِ … نبضٌ

وعطفك … فيضٌ

وحنانك … كل حياتي

لا ولا أنكر … أنكِ أسطر ذكرياتي

لن أقول السطور الأولى … فقد كانت

نظرةٌ … وإعجابِ

وبها سُجنتُ … باقي حياتي

وأصبحت أسيراً … في عينيكِ

وعاشقاً … بين يداكِ

أقسم بأن الحب … معكِ

هو أجمل … حالاتي

جنونٌ … فجنون …

.

.

.

بقلم

سلمان الأنصاري

 

—–

تحاكيني من بعد الفراق

وتلح في سؤالها ،،،

كيف حالك يا سلمان الآن

.

.

.

وكأنها تريد أن ترى دموعي ،،، تسيل

وشفتاي ،،، بإحساسها تتجمد

.

.
فأغلقت هاتفي ،،،

وبأقرب نافذةٍ … ودعته

 

بقلمي

سلمان الأنصاري

—-

 

آهٍ يا أنثى

شعرها .. يغطيني

وشفتاها … من التوت ..

أتذوقها فترقيني

فأنجو من الموت ..

وبين أحضانها .. أموت

آهٍ يا أنثى …

فاتنة ..

بين طياتها تحمل …

معاني الإغراء

وفي بريق عينيها …

تأسرني بدهاء

آهٍ يا أنثى ..

بقلمي

سلمان الأنصاري

 

على ذكراك … أنا أبكي الآن
فلا تنظري … خلفك
فلربما صدى الأحزان … يصلك
ولربما … بقايا الشوقِ … تقوى
فتجمعنا … كما في الماضي
.
.
.
فبجمعنا عذاب …
وبعدنا عذاب …
فياربي … أن ترحمنا ..

بقلمي
سلمان الأنصاري

تسألني … أين حبكَ لي
ورسائلٌ … بالشوق تنضح !
تسألني … والدمع في عينيها
وكأنها … بئرٌ من الأحزان تقدح
.
.
بقلمي
سلمان الأنصاري

 

( محاولة … مجنونة )
سأجعل من النساء .. عبيداً
ومن فتنتهن … طقوسا صعيبة
سأقاتلهن حتى أفنى
أو يكون الفناء …مني قريباً
لا … ولن أحيى بقربهن
ولكني … سأموت شهيدا
فسحقاً … لا تنتهي
لكيد النساء … بعضهن أو جميعا …!
.
.
.
بقلمي
سلمان الأنصاري

على صوت الذكرى
لحن .. يسرقني
يعيد الزمان من حولي
ويبعثرني
فهاهنا … شوق بين يداي أحمله
وهناك .. شوق بالقلب للقيا يقتلني
شتان مابين الماضي
ومابين حاضرٌ بقواه يضربني
سأحمل لكِ الهدايا
في لحن أغنية تعجبني
لعلها تصلك كما شوقي
سأحمل لك صوتي
ليهمس في أذنيك باستمرار
لك كل احساسي
لكِ مني السلام
.
.
.
بقلمي
سلمان الأنصاري
كفى ثرثرة ودعي شفتاكِ …. تهدأ
فليس من الأنوثة ان تعبثي بها في وجهي
فتقتلي الحب والجراح … تبدأ
كفى يا فاتنةً … ويا حبيبة قلبي
وانظري إلى لسانك بدى وكأنه … يصدأ
بقلمي
سأدعوكِ إلى شرب قهوة مُرة …. هذه الليلة
وسأوقع لكِ … كل خانات غيابي … بقبلة
.
.
.
فالتأمري شفتاكِ … أن تردها لي قبلتين ….بقلمي
مهلاً … يا حياتي
لم تكتمل بعدُ … مدوناتي
لم أكمل … كل الأحرف الأبجدية
كُنت فقط … أرسم
رسوماتٍ .. خيالية
وأخط … أسطراً … وهمية
كنت أكتب الشعر عمداً
وفي النثر …
أرى أخطاءٌ مطبعية
.
.
.
سلمان الأنصاري
يوما ما لن أكون هنا !
وسأكون تحت الثرى …. وسيكتب هنا … انتقل إلى رحمة الله !
لذا !
سأتوب … وأتوب
وأعرض عن كل الذنوب
لن أصرخ على والداي
ولن أعود إلى العقوق
سأترك الهوى …
وإليه لن أعود
لأني في يومٍ … سوف أموت
وفي يومٍ عظيم ..
للحياة سأعود …
بلا شيئ سوى عملي
فلا مالٌ ولا عقود
فإن أحسنت عملي
قالوا اذهب إلى جنات الخلود
وإن اسأت عملي
سمعتهم يقولوا خذوه إلى نار الثمود
فهي الحياة نحياها … كغمضة عينٍ
وإن عاد الرمشُ …
نراها تزول …بقلمي
سلمان الأنصاري
قلبي يشتاق إلى لقاءك
إلى ضمك واحتضانك
قلبي كم آلمه رحيل روحك
وذهابها إلى عالم آخر
ذهبت وتركتني وحيداً
هنا … وأنت هناكبقلمي …
سلمان الأنصاري

حينما … تطفو الجروح
على أمواج الجسد … فإنها تؤلم
ولكنها حينما تغرق في قاع الجسد
فإنها … تكون قاتلة …
هكذا هي جراح الُحب
هكذا هي جراح الوداع
هذا هو حال ذلك الألم …
وهكذا … هو حالي
جُرحي غائرٌ
والألم قاسي
فلا تَطلبي مني قُرباً
فقُربُك يعجل بانتهاء حياتي
.
.
.
.
بقلمي

لا أريدكَ أن تعيدَ بداخلي الأموات
والذكرى القديمة … تحييها
كلهم قد رحلوا قد قلتها هنا
وبشتى الظروف .. سأوافيها
قالت .. لي والدمع قد ملئ مقلتيها
أنت حبٌ … وحياتي بغير حبك سأنهيها

.

.

.

بقلمي

أُخطِأ بعض فنون اللغة العربية …

فأجد نفسي في مفترق طرق !

فيتشتت بالي وتضيع مني الأفكار

لا أدري ربما … هناك

قانون … يحكمني

فألزَمُه … أم أنه

بأمرٍ من سيبويه !

ستقف أحرفي في صفٍ …

بانتظام ..

 …

بقلمي

سلمان الأنصاري

أبعدونا … عنوةً
وعن بعضنا … قد فرقونا
خانتنا أحلامنا … برهةً
ولأجل أحلامهم … هم سرقونا
شتتوا لقاءنا …
بين نسيم الشتاء
وبحرارة الصيف أحرقونا
أشواقنا … تبددت
وباسم حبهم .. أهدرونا
.
.
يا قومنا …
يكفي بُعداً
فما في الزمان شيئاً …
في البُعد … يعيدنا
أو مكان في الكون …
إذا ضاقت بنا … يكفينا
كيف بعدما … كسروا
كل حبال الوصل … بيننا
ومن قلوبهم … أنكرونا
يا حبيبتي …
لا تبكي … فهم بأفعالهم
سيندمون
ويطرق باب قلبهم …
سوط العذاب …. ويألمون
يا حبيبتي …
سنلتقي …حتما
حتى لو هم … فرقونا
.
.
.
بقلمي
سلمان الأنصاري
———-
لم تذوقوا … مرارة الفراق
حتى تعذبونا !
الرحمة … قد أنزلها ربنا
وها أنتم … تظلمونا
قلوبنا … قد اجتمعت
وأنتم … بكل أسفٍ
تفرقونا …
إن سألتكم … بالله رحمةً
ماذا ستجيبون !
أو يوم الحساب لربكم
ماذا ستقولون !
.
.
لا تسألوني … عن حياتي
مجدداً…
وفي بُعدها … لا تسألون
لن أعيش الحب …
إلا في ذكراها
وفي قلبي …
هي ستكون
.
.
لم أتوقع أنها ستكون
هكذا النهايات …
أين … ستذهب القبلات !
وحضنٌ دافئ بيننا … وأشجان
ستجيبكم نجوم البحر
والشعب والمرجان …
وآثار أقدامنا سويا
مرسومة على الشطئان
لا .. تبعدونا
وتمهلوا …
وتمهلوا …
فلا توقدوا
النار في البركان
.
.
.
بقلم
سلمان الأنصاري
————
سأشتاق … لذكراكِ
وبلا شكٍ … على ذكراكِ … سأحيى
سأعيش ماتبقي لي من عمريٍ
بين عيناكِ وأهوى
.
.
سأمتطي خيول ذكراكِ … دائما
يا سر سعادتي … أنتِ دوما كنتي
في الحزنِ لي المأوى
يا ليت الأيامَ … تعود
ونُغنِي … سويا.
.
.
بقلم …
سلمان الأنصاري
————-
كيف سأقولها … لا أدري
إن كنتُ في بُعدُكِ … سأشقى !
كلمة الوداعِ … أصعبُ
من حد السيف وربما وأقوى
كيف ستنطقها شفتاي ؟
بعدما قبلتكِ … مراتِ تترا
وبُعدكِ … عن عيني
ومكانك في القلبِ …
بغيرك لا يرضى …
.
.
كيف سأقولها … ؟
.
.
.
بقلم
سلمان الأنصاري
———–
عيناك جمر يحيطني . . .
وشفتاك خمر . . .يسكرني . .
وجسدك . . . مدفأة . . . هيا هيا أوقدني . . .
فأفعالك ذنب في الهوى !
فما . . . ذنبي ان تثملني . . .
فأقع بين أحضانك . . . صريعة . . .
وعشقي لك هو من يحملني . . .
فرفقا بي فأنت حقا ترهقني . .
.
.
.
بقلمي
سلمان الأنصاري
your eyes firebrands surround me
and your lips wine … make me drunk
your body … stove … come on warm warm me
them what are you doing … fault in fancy
so … what my offense … to intoxicate me
then i fall on your … chest
between your … arm …. epileptic
but my love … who load up me to you
so … please … treat me with kindness
because you are really … exhaust me
.
.
.
by
salman al-ansari
——————–
القهر يسدد طعناته
وقلبي يدفع الثمن
وروحي تردد ذكرياته
وعمري يستقل قطار الندم
ومحطات الألم في إنتظاري
…فعذابٌ وهم وشجن
وبكاء ،، يطول وبي يهتم
 .
.
.
بقلمي
————————
وفوق السحاب ،،،
أعلن لكِ استسلامي ،،،
فهل أقولها بصمتٍ ،،،
أم على شفتاكِ ،،،
…أرفع رايتي البيضاء ؟
وبين ضفائر شعرك  ،،، أُسجن
ضميني ،،، واحميني
ومن برد النسمات ،، غطيني
فلهيب جسدك ،،، أوقدني
وأوقد من حولي ،،، حنيني
داعبيني كما السحاب
كما المطر يعانق السماء
.
.
.
بقلمي …
———————–
ملكتني
ولم أكن أعلم بأن لديك حب إمتلاك
…!
حباً للأسر بجنون
تقتل وتعشق بالعيون
كل ماتراه تملكه
…سَرَقتَ مني
الأيام … وسرقت منك الأيام حباً
وضاع حلمي وبكيت على
ماكان
.
.
.
بقلمي
——————
عبري
لي عن إحساساً
عن شعوراً بداخلك دوماً مثار
أخبريني عن حرفاً
كتبته لك
يوما فوق الأقمار
وعن زهورٍ بعثتها إليك
…وعلى يداك كان
الإزدهار
وعن قارئة الفنجان
حينما قالت لي أتعشقها ..!
قلت نعم
وإن كان
عشقها دمار
.
.
.
بقلمي
سلمان الأنصاري
—————–
ستشتكيك عيوني …
وإن قد ذابت .. تلك
الدموع على شفتاك …
ولن أبكيك … أو أبكي على حبا مات على يداك …
سأمحو
حرفك من إسمي …
ومن قلبي الذي هواك …
…سأقطع أوراق
الماضي …
وألف صفحة كتبتها في هواك …
سأحرق أدلة حبي فيك
وإن أحرقتني
نار الشوق إلى لقياك
سأودع مُدناً … وأهجر الملوك
وأحتقر كل هواء مر
بشذاك
.
.
.
من مذكراتي القديمة
بقملي
سلمان
الأنصاري
———————
ذنوب
الهوى كثيرة … ولكنها …
فوق شفتاكِ … تختصر
بعبق التوت … تنتشي

وتفوح منها روائح كالعطر
أقبلها قبلةً .. وأسقي
…بها أوديةٍ ..
وبقايا الشجر
إمنحيني قبلات وقبلات بها أرتوي
وأروي كل من فاته هطول المطرامنحيني قبلةً … صداها … لا ينتهي
و مصيرها شفتاكِ .. تحت
القمر
.
.
.
من مذكراتي .. ( حروف لم تكتمل )
بقلمي
سلمان
الأنصاري
———————
أذقتيني الحلاوة … يوما
ومن بعدها
… أشرب المر .. وقت السحر
أيها الليل الطويل ….
اخبرني واعرض لها
عن
أحاديثنا …
…وهل للعشق داءٌ .. ومنتهى ؟
وسل النجوم عن أمرنا ..فما من نجمةٍ ..
إلا وكانت تخضع تحتها !
أيها القمر المضيئ …
في
وسط الشهر ؟
في الليل والفجر وظلمة القهر !
قلي … ماذنب شفتاي
إن قد
ارتكبت ذنبٌ في الهوى ؟
.
.
.
من مذكراتي ( أحرف لم تكتمل )
بقلميسلمان الأنصاري

——————————–

لا أزال اجهل … معاناتي

وعنادي .. مع طول السهر

وفي قمة آهاتي …

يضيع عمري مع الصبر

فيعتريني الهم … بحزنه

ويبقى السكون داخل ذكرياتي

ويعترض طريقي إلى الفرح

.

.

.

وهنا يجوب من حولي عالمٌ .. غريب

سؤالٌ .. فاستفهام .. ثم همزت وصل ؟

كمعادلةٍ رياضية …

معقدة … أو ليس لها حل ..!

أو كرموز سحرٍ ..

بنقوشٍ فرعونية .. ليس لها أصل !

.

.

.

هكذا هي الحياة تدور من حولي

وربما أنا أدور من حول نفسي

فلا أجد للدائر … مخرج

أو منحنى ..

وأظل أسابق الريح

والظل يتبعني …

….

بقلمي

من ذا الذي لا يهابني …

وأنا ملك هذا الطريق ..!

من يقول انه يعافني …

وأنا قد صنته من الضيق …

احذر .. فبلوغك .. أنا مسؤولُ عنه

ومردك لي .. في حرفٍ عتيق ..

قد اختزنته في مذكرتي…

.. و جمعت له من السطور الرفيق ..

إحذر ياهذا … فموجة هجائي .. قاسية

لا تميز العدو من الصديق ..

فقط تعرف قلوباً …  نقاؤها
.. ابيضٌ ..

وبداخلها لا تعرف الشك أو الريب

.

.

بقلمي

3 thoughts on “أحرف قصيرة

  1. وهنا يجوب من حولي عالمٌ .. غريب

    سؤالٌ .. فاستفهام .. ثم همزت وصل ؟

    كمعادلةٍ رياضية …

    معقدة … أو ليس لها حل ..!

    أو كرموز سحرٍ ..

    بنقوشٍ فرعونية .. ليس لها أصل !

    .

    Liked by 1 person

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s