أنا في حبك حيران


يا روحا قد اعتقتني سرا
انا في حبك حيران
وأخشى إن علموا قومك
أن يبعدوك عني
أن يسجنوني في عالم الأحزان
علميني ماذا أفعل ؟
اذا الشوق بدا علي وبان
فاني أخشى عليك أن يؤذوك
أن يرهقوا عينيك بالحرمان
وبذنب الحب يأخذوك
أرجوك أخبريني …
هل في حبنا أمان ؟
هل فوق السحاب لنا جنة
أم أننا لانلام
أخبريني أرجوك
فانا حيران

.

.

بقلمي

سلمان الانصاري

حبيبتي دوما تُغضبني .. ثم تعود


حبيبتي دوماً تغضبني … ثم تعود
.
.
.
تكسر فنجان القهوة … وتصرخ
فتبعثر كلماتي …
وتناثر مشاعري …
ثم إلى هدوءها تعود …
.
.
تعبث بأشيائي …
تمزق رسائل أشواقي
ترهق فكري وأحداقي …
ثم إلى هدوءها تعود …

.

.
.
تنهرني كطفلها الصغير ..
تلومني تارة وتارة تعاتبني
وفي زاوية عن أحضانها تعاقبني …
ثم إلى هدوءها تعود …

.

.
.
هكذا تفعل … عندما
تغار علي بجنون
تحرقني بلا وعيٍ
تثور وتهدأ في الساعة آلاف المرات
تدور حول نفسها كما الأرض
تعبر بسوء ظنها كل القارات
هكذا تفعل … وتعود …
.
.
ياحبيبتي …
عندما تعودين 
لاتعي لما قد فات
حينما كسرتِ فنجان القهوة
الذي طالما انتظرته 
لأرتشف منه وتحلو به الذكريات
.
.
عندما تعودين ..
بعد أن مزقتي رسائلي
قد مزقتي معها أشواقي
وقد كنت سؤهديها إليك 
.
.
وحينما تنهريني …
فبذلك تغضبيني
فلا أجد في أحضانك … أُنسٌ
وعندما تلوميني …
تكوني قد صنعت بداخلي الضجيج
فأبتعد عنك … هربا
فأنا رجلٌ … لا أُحبُ سوا دقاتُ قلبك … الهادئة
.
.
أخيراً …
اهدائي سيدتي …
فجرح على جرح … يؤلم
والجراح تبقى ولا تلئم
.
.
بقلمي 
سلمان الأنصاري

قسوة امرأة ..


ما أقساكِ يامرأة
تتركني وحيداً  ممزقاً فكري
مشتت الذهن و الأحداقِ
ما أقساكِ
لم أخلد إلى نومي
فكل من حولي موحشٌ
لا حبا
لاحنانا
لا أيادي تطعمني
الكل هنا بقوةٍ يفطمني
أقهراً … تركتيني
لأعيش  في عمق حزني
فأرهقتِ تفاصيل حُلمي
أظلما ؟ تركتيني
وفي قلبك كانت صومعتي
كُنت ألجأ إليك حينما
يزيد القهر طعني
أحبا .. تركتيني ؟
أهكذا المحبين ؟
أم أنك لا تريدي قربي
ما أقساكِ …
تركتيني بلا نهرٍ
فأصبحت كشجرة يقطينٍ … بائسة
أجوب الطرقات وأجلس بمفردي على الأرصفة
أصبحت لا أعرف الحب
من بعد عينيك الناعسة
أصحبت في خرافاتِ
في تهيؤاتِ
في أنفاسي
لا أرى سوى أعينٌ الناس العابسة
ما أقساكِ …
حقاً في الحب هناك مشاعرٌ جائرة !
في الحُب جوعٌ …
ومشاعر متعطشة
ما أقساكِ ..
بقلمي
سلمان الأنصاري

كيف مساءك اليلة ؟


كيف مساءك الليلة
مثل كل ليلة سيدتي ؟
تدخنين سيجارا
وتقضي وقتك مع الاصحاب
وتعلوا ضحكاتكم ويمر الوقت كالسحاب
وتعودين …

وتعتذري …
حقاً آسفة … قد نسيت المواعيد

وتكررين سؤالك المعهود
كيفك يا أنت !
بكل مللٍسأجيبك أنا بخير
أنا في يومي حقاً سعيد
وانا طفلك المدلل الوحيد
اجبتك اهذا ماتريدي أن أقول ؟

.
أهكذا المسافات وعقارب الساعات يبعدنا
وهكذا انا وقلبي الشوق لرؤياك يحرقنا
أظل اعبث بالاشياء من حولي
وأُصبر نفسي وأضم وسادتي
أقترف أخطاء كالمراهقين
لا اعي لما اقول او افعل

.
سأقول لك … غيبي ماشئت …
ولكن لاتنسي أن بداخلي طفل يتيم
الى حضن امه يحن ويشتاق
يجوع ويبكي …
ولربما يقترف أخطاءاً في خانات غيابك …
فهل بحضورك ستنهريه ؟ أم بقوة بعُعدك ستضربيه ؟
وعلى خديه بالعتاب تصفعيه ؟
هل ياترى ستضميه اليك وتقولي …
قد عدت يا حبيبي … قد عدت ياطفلي المدلل
قد عدت وعلى خديه تقبليه
أهكذا … الحياة
.
.
بقلمي

سلمان الأنصاري

 

اتركيني وامضي


Blank catalog, magazines,book mock up on wood background

حب,خاطرة,اتركيني,مدونة,سلمان الانصاري,عتاب,غزل,شعر,خواطر,مدونة

( three in love )


  • I loved you
    you left your soul and you went
    Your body with a another man.. Is this a fair division!
    your memories float on my eyelash
    Since the moments of your absence … How he sees you … and how to take care of you ?
    How he whispering love in the body does not listen
    doesn’t speak …
    doesn’t shout like my yearning … doesn’t suffer !
    How ?
    he kiss your deaf lips …
    breast basin he bathe !
    How?
    and how to sleep next to you
    Falls asleep and dreams!
    Oooh , messenger of love …
    you came down to we and split …
    We are become three !
    .
    .
    by : salman alansari
    #three #three_in_love #prisoner #love#memories #my_blog #admonition#salman #separation

رسالة إليها


احببتها فتركت لي روحها وذهب جسدها مع رجل غيري .. اهذه قسمة عادلة !
وذكرياتك تطفو على رمش عيني منذ لحظات غيابك …
كيف هو يراك … ولا يرعاك
كيف يهمس بالحب في جسد لا يسمع لا يتكلم …
لايصرخ مثلي بالشوق … ولا يتألم
كيف يقبل ثغرك … الاصم
ومن حوض نهديك يستحم !
كيف …  وكيف ينام بجوارك ويحلم !
اه من وحي الحب …
نزل علينا وانقسم …
فأصبحنا ثلاثة …

.
.

بقلمي
سلمان الأنصاري